منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
محمد الحديث الديون السيرة النبي الله المسيح ميلاد مولد قصّة سيّدنا الدعوة وراء الحكمة سيدنا اسماء ابراهيم حياته ألفاظ الانبياء منهج رسول العام إبراهيم الحسنى الحكمه
المواضيع الأخيرة
»  دواء الهم والغم والحزن
الجمعة أكتوبر 26, 2018 2:49 pm من طرف ثروت

» ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟
الجمعة أكتوبر 19, 2018 7:22 pm من طرف ثروت

» كانت صائمة قضاء رمضان ودعتها أختها لطعام فأفطرت
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:11 pm من طرف ثروت

» الحلف بغير الله
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:06 pm من طرف ثروت

»  الشرك أعظم الذنوب
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:02 pm من طرف ثروت

» صوره رائعه
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 5:33 pm من طرف اروه احمد

» أين تذهب الروح أثناء تخدير جسد الإنسان؟
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 4:23 pm من طرف اروه احمد

» وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا
الجمعة أكتوبر 05, 2018 3:57 pm من طرف ثروت

» حكم بيع الطبيب الأسنان التي يخلعها لطلبة الطب
الجمعة سبتمبر 28, 2018 2:46 pm من طرف ثروت

ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 الفِرَارُ إِلَى الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثروت
Admin


عدد المساهمات : 1164
تاريخ التسجيل : 18/06/2014
الموقع : خى على الفلاح

مُساهمةموضوع: الفِرَارُ إِلَى الله   الجمعة يوليو 06, 2018 8:33 am

الحمد لله ؛ نحمدُه ونستعينُه ونستغفره ونتوب إليه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهدِه الله فلا مضلَّ له ، ومن يضلِل فلا هادي له ، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له ، وأشهد أنَّ محمداً عبدُه ورسوله، وصفيُّه وخليله ، وأمينه على وحيه ، ومبلِّغ الناس شرعه ؛ فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .

أما بعد أيها المؤمنون : اتقوا الله تعالى، وراقبوه في سركم وعلانيتكم مراقبة من يعلم أن ربَّه يسمعُه ويراه ، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا (69) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71] .

أيها المؤمنون : عبوديةٌ عظيم شأنها ، جليلٌ أمرها ، كبيرٌ خطبها ، جديرٌ بكل مسلم أن تعظم عنايته بها ، ففيها بَرُّ الأمان ، وسبيل النجاة ، وتحقق السعادة في الدنيا والآخرة ؛ إنها -يا معاشر العباد- عبودية الفرار إلى الله جل في علاه ، كما قال الله تبارك وتعالى في سورة الذاريات: ﴿فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ (50) ، ما أعظم شأن هذه العبودية ، وما أعظم عوائدها وفوائدها على الفارين إلى الله .

أيها المؤمنون: والناس في هذا الباب على قسمين: سعداء وأشقياء ؛ فأما السعداء فهم الفارون إلى الله، طالبون بفرارهم إليه سعادتهم وفوزهم وفلاحهم في الدنيا والآخرة . وأما الأشقياء فهم الفارون من الله لا إلى الله ، وهذا سبيل شقاء وهلاك في الدنيا والآخرة .

أيها المؤمنون : الفرار إلى لله جل وعلا يحتاج إلى مهروب منه وإلى مهروب إليه ، وفي الآية ذكر للمهروب إليه جل في علاه ﴿ فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ ، ولم يُذكر فيها المهروب منه وذلك ليتناول كل قاطعٍ وعائق وحائلٍ بين العبد وبين الفرار إلى الله والوصول إلى رضاه جل في علاه .

أيها المؤمنون : وهذا الفرار إلى الله عز وجل يتطلب من الفار إلى الله أمورًا ثلاثة؛ يحققها علما وعملا :

الأمر الأول : معرفة من يفر إليه ؛ وهو الله العظيم جل في علاه معرفةً بأسمائه وصفاته ، وعظمته ، وجلاله ، وكماله، وعظيم اقتداره جل في علاه ، وشدة بطشه وانتقامه سبحانه وتعالى ، وكلما عظُمت معرفة العبد بالله ازداد فراره إليه جل في علاه ، قال الله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28] ، فمن كان بالله أعرف كان منه أخوف ولعبادته أطلب وعن معصيته أبعد .

والأمر الثاني عباد الله : معرفة الطريق التي يسلكها الفار إلى الله جل وعلا ؛ وهي لزوم طاعته سبحانه ، ولهذا جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما في معنى قوله تعالى: ﴿ فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ، قال : «فروا من الله إلى الله بلزوم طاعته» ، فالطريق التي يسلكها الفار إلى الله أن يلزم صراط الله المستقيم ، وأن لا يحيد عنه ولا ينحرف بل يمضي على استقامة الصراط والطريق الموصل إلى الله جل وعلا بفعل الأوامر واجتناب المناهي طلبًا لرضا الله عز وجل وحرصًا على الظفر بعظيم موعوده جل في علاه .

والأمر الثالث عباد الله : معرفة مآل هذه الطريق وما توصل إليه ؛ وهو الفوز بجنة الله ورضوانه جل في علاه، فالفرار إلى الله عز وجل نجاةٌ من السخط وفوزٌ بالرضوان . الفارون إلى الله عز وجل هم الذين يُزحزحون يوم القيامة عن النار ويُدخلون الجنة دار الأبرار ﴿فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [آل عمران:185] .

وقد جُمعت هذه الأمور الثلاثة في قول الله جل وعلا: ﴿ وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا [الإسراء:19] .

أيها المؤمنون: وجاء الأمر في هذه الآية بطاعة الله عز وجل ولزوم عبادته بهذه الصيغة﴿ فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ ؛ تنبيهًا للعباد إلى أن الأمر إذا لم يكن فيه فرار إلى الله فإن المرء على خطر عظيم وهلاك متحتِّم ، وهو مقامٌ يتطلب من العبد عدم التواني والتقاعس والتكاسل والتباطؤ ، بل هو يتطلب مسارعةً، ﴿ فَفِرُّوا أي مسرعين إلى الله عز وجل، وقد قال الله: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ [آل عمران:133] ، وقال: ﴿ سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ [الحديد:21] فالمقام لا يحتمل التواني والتباطؤ والتسويف وإنما يتطلب مسارعةً كما هو واضح في قوله: ﴿ فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ .

ومن أعظم ما يعين على هذا الفرار إلى الله عز وجل: أن تتأمل الآيات التي تسبق هذه الآية في سورة الذاريات؛ حيث ذكر جل وعلا قبلها ما أحلَّه بالفارين من الله من أنواع المثلات وصنوف العقوبات ، وما ذكره قبلها أيضا من آياته العظيمة ومخلوقاته الجسيمة الدالة على عظمته وكمال اقتداره ؛ فختمها بقوله: ﴿ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (49) فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ .

نسأل الله عز وجل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يرزقنا أجمعين حُسن الفرار إليه ، وأن يوفقنا لسلوك سبيله الذي يرضيه ، وأن يعيذنا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا؛ إنه تبارك وتعالى سميعٌ قريبٌ مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفِرَارُ إِلَى الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى لقاااااااااااء الجمعــــــــــــــه-
انتقل الى: