منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
ألفاظ رسول إبراهيم الدعوة السيرة منهج وراء المسيح مولد قصّة النبي الله سيدنا الحسنى الحكمة الحديث العام ميلاد محمد اسماء أباه، سيّدنا حياته الانبياء ابراهيم الحكمه
المواضيع الأخيرة
» ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟
الجمعة أكتوبر 19, 2018 7:22 pm من طرف ثروت

» كانت صائمة قضاء رمضان ودعتها أختها لطعام فأفطرت
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:11 pm من طرف ثروت

» الحلف بغير الله
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:06 pm من طرف ثروت

»  الشرك أعظم الذنوب
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:02 pm من طرف ثروت

» صوره رائعه
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 5:33 pm من طرف اروه احمد

» أين تذهب الروح أثناء تخدير جسد الإنسان؟
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 4:23 pm من طرف اروه احمد

» وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا
الجمعة أكتوبر 05, 2018 3:57 pm من طرف ثروت

» حكم بيع الطبيب الأسنان التي يخلعها لطلبة الطب
الجمعة سبتمبر 28, 2018 2:46 pm من طرف ثروت

» اتقوا الظلم
الجمعة سبتمبر 28, 2018 2:31 pm من طرف ثروت

أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 شرح حديث ثلاث من كن فيه آواه الله في كنفه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثروت
Admin


عدد المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 18/06/2014
الموقع : خى على الفلاح

مُساهمةموضوع: شرح حديث ثلاث من كن فيه آواه الله في كنفه    السبت يونيو 16, 2018 6:23 pm

شرح حديث ثلاث من كن فيه آواه الله في كنفه

السؤال: نود شرحا لحديث : ( ثلاث من كن فيه آواه الله في كنفه ، ونشر عليه رحمته ، وأدخله جنته ‏:‏ من إذا أُعطي شكر ، وإذا قدر غفر ، وإذا غضب فتر ) بالتحديد ما معنى : ( إذا أُعطي شكر ، وإذا قدر غفر ، وإذا غضب فتر ) ؟ وجزاكم الله خيرا .

الجواب :

الحمد لله

أولا :

هذا الحديث لا يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، يُروَى عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

( ثلاثة مَن كُنَّ فيه آواه الله في كنفه ، وستر عليه برحمته ، وأدخله في محبته . قيل : ما هن يا رسول الله ؟ قال : من إذا أُعطِيَ شَكَر ، وإذا قَدِرَ غفر ، وإذا غضب فتر )

وله عن ابن عباس طريقان ، كلاهما ضعيف جدا :

الطريق الأول : رواه الخطيب البغدادي في " المتفق والمفترق " (رقم/1070)، والحاكم في " المستدرك " (1/214)، وعنه البيهقي في " شعب الإيمان " (6/249)، من طريق عمر بن راشد مولى عبد الرحمن بن أبان بن عثمان التيمي ، ثنا محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب القرشي ، عن هشام بن عروة ، عن محمد بن علي ، عن ابن عباس به .

وعمر بن راشد هذا متهم بالكذب ، ترجم له الذهبي في " ميزان الاعتدال " (4/303) فقال : " عمر بن راشد المدني الجاري – كان ينزل الجار -، أبو حفص ، عن ابن عجلان ، ومالك ، ويزيد بن عبد الملك النوفلي .

قال أبو حاتم : وجدت حديثه كذبا وزورا .

وقال العقيلي : منكر الحديث .

وتكلم فيه ابن عدي .

روى عنه مطرف بن عبد الله ، وأبو مصعب المديني ، ويعقوب الفسوي .

قال ابن عدي : كل أحاديثه مما لا يتابعه عليها الثقات .

وقال الدارقطني : كان ضعيفا ، لم يكن مرضيا ، وكان يتهم بوضع الحديث على الثقات .

وقال أبو حاتم : العجب من يعقوب بن سفيان كيف روى عنه لأني في ذلك الوقت وأنا شاب علمت أن تلك الأحاديث موضوعة ، فلم تطب نفسي أن أسمعها ، فكيف تخفى على يعقوب ذلك.

قلت ـ القائل هو الحافظ الذهبي ـ : هذا يدل على عظم قدر يعقوب عند أبي حاتم .

وقال أبو داود : ضعيف .

وقال الحاكم وأبو نعيم : يروي عن مالك أحاديث موضوعة .

وقال الخطيب : كان ضعيفا ، روى المناكير عن الثقات " انتهى

ولذلك ضعف هذا الحديث ابن حبان في " المجروحين " (2/93) وقال : " فيما يشبه هذا من الأخبار التي ينكرها من لم يجهل صناعة الحديث ، إذ الخبر لا أصل له " انتهى.

وضعفه البيهقي – بعد روايته له – بقوله : " عمر بن راشد : مولى مروان بن أبان بن عثمان ، وهو شيخ مجهول من أهل مصر يروي ما لا يتابع عليه " انتهى.

فلا يقبل كلام الحاكم عقب روايته الحديث : " هذا حديث صحيح الإسناد ، فإن عمر بن راشد شيخ من أهل الحجاز ، من ناحية المدينة ، قد روى عنه أكابر المحدثين " انتهى.

ولذلك تعقبه الذهبي في " التلخيص " بقوله : " بل واه " انتهى.

وقد رواه البيهقي في " شعب الإيمان " (6/249) بسند آخر فيه عمر بن راشد أيضا ، ولكن جعله من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، وقد تعقبه البيهقي نفسه بقوله : " وهذا إسناد ضعيف " انتهى.

الطريق الثاني :

رواه مطرف بن عبد الله أبو مصعب المديني ، عن ابن أبي ذئب . كما عند ابن عدي في " الكامل " (6/378) ، ومن طريقه البيهقي في " شعب الإيمان " (6/249) .

وفيه أحمد بن داود بن أبي صالح قال فيه ابن حبان : " يضع الحديث " انتهى. " المجروحين " (1/146)، وانظر: " ميزان الاعتدال " (1/96)

ولذلك حكم على الحديث بالوضع الشيخ الألباني رحمه الله في " السلسلة الضعيفة " (رقم/587)



ثانيا :

فضيلة الشكر عند النعمة ، والعفو عند المقدرة ، وتمالك النفس عند الغضب أبواب ثابتة في الكتاب والسنة الصحيحة بما يغني عن الأحاديث المكذوبة والموضوعة :

يقول الله تعالى : ( نِعْمَةً مِنْ عِنْدِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ شَكَرَ ) القمر/35.

ويقول سبحانه : ( وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ ) الشورى/37.

ويقول عز وجل : ( وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) التغابن/14.

والنصوص الثابتة في هذا الباب كثيرة ، تراجع في مظانها ، مثل رياض الصالحين وغيره من كتب الترغيب والرقاق .



والله أعلم .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح حديث ثلاث من كن فيه آواه الله في كنفه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى الإسلام سؤال وجواب-
انتقل الى: