منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
منهج الحديث قصّة حياته مولد محمد اسماء ألفاظ النبي الانبياء سيدنا ابراهيم الحكمه إبراهيم وراء الله الدعوة العام رسول أباه، الحسنى السيرة الحكمة وقال سيّدنا
المواضيع الأخيرة
يونيو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 العلاقة بين الصيام والقرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثروت
Admin


عدد المساهمات : 1094
تاريخ التسجيل : 18/06/2014
الموقع : خى على الفلاح

مُساهمةموضوع: العلاقة بين الصيام والقرآن    الأربعاء مايو 23, 2018 6:12 pm


العلاقة بين الصيام والقرآن
الحمد لله، وبعد؛
 

الصيام والقرآن:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة:183].
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام علي سيد المرسلين، وعلى آله وصحبه وسلم.
هناك علاقة وطيدة بين الصيام والقرآن، فالله سبحانه وتعالى قال: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ} [البقرة:185]، «الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامةِ»(صحيح الجامع؛ برقم:3882)، والآيات والأحاديث كثيرة.

فما هي هذه العلاقة؟
بداية أحب أن أذكر أن القرآن هو المنهج والدستور، والهادي إلى صراط الله المستقيم، فيه صلاح الفرد، وصلاح المجتمع، بل وصلاح الكون كله، وما ضلت الأمة وذلت إلا بالتخلي عن القرآن، والله سبحانه وتعالى جعل فيه الهدى للناس جميعًا، كما قال: {الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ} [البقرة:185]، ولكن جعل فيه الفلاح لفئة معينة؛ كما قال في أول [url=https://ar.islamway.net/tag/سورة البقرة]سورة البقرة[/url]: {أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [البقرة:5]، والفلاح غير النجاح، لأن الفلاح في الدنيا والآخرة، فسعادة في الدنيا، وفوز بالجنة في الآخرة، نسأل الله أن نكون منهم.
ولكن حتى نكون من المفلحين هؤلاء هناك صفات يجب أن نتحلى بها، ذكرها الله سبحانه وتعالى في الآيات السابقة لهذه الآية، وهذه الصفات هي: {الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ. وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ} [البقرة:3-4]، الإيمان بالغيب، وإقامة الصلاة، والإنفاق، والإيمان بالقرآن، والكتب السابقة، والإيمان باليوم الآخر.
وهذه الصفات جميعها يدربنا عليها الصيام، فأهم صفة يدربنا عليها أن نكون من المخلصين، فلا يستطيع صائم أن يأكل أو يشرب حتى ولو غاب عن أعين الناس، لأنه يعلم أن الله يراقبه، والإخلاص هذا يقوي إيماننا بالغيب، وما عند الله من ثواب وعقاب، ويقوي إيماننا باليوم الآخر، كذلك يدربنا الصيام على إقامة الصلاة، فنجد أن ثواب الفريضة يتضاعف، وأيضًا ثواب النافلة، فنجد الناس مقبلين على الصلاة، وعلى بيوت الله بشكل غير مسبوق، وغير معهود.
وفى آية الصيام نلاحظ أن الله قال: {كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ} [البقرة:183]، وهذا يعنى أن الصائمين لديهم إيمان كامل بما أنزل الله من كتب سابقة على الأنبياء، والمرسلين من قبل، ثُم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دلنا على أن نكون من المنفقين في هذا الشهر، فكان أجود الناس عليه الصلاة والسلام، وكان أجود ما يكون في شهر رمضان، وأيضًا فريضة زكاة الفطر؛ التي لا يكتمل الصيام إلا بها، وكذلك الحث على إفطار المسلمين، كل هذا تدريب على الإنفاق.
والإنفاق ليس مقصورًا على المال كما يفهمه كثير من الناس، بل كل ما رزقك الله إياه؛ من مال، وعلم، ووقت، وصحة، وكماليات الحياة، يستحب أن تنفق منها، وهذا بخلاف الزكاة المفروضة.
وهنا أقول: "وضع الله شروطًا للاستفادة من [url=https://ar.islamway.net/tag/القرآن الكريم]القرآن الكريم[/url]، هذه الشروط جميعها يدربنا عليها الصيام، وخاصة إذا ما كان إيمانًا واحتسابًا لله عز وجل.
وحينما نقرأ الآية السابقة لهذه الصفات نجد الله يقول: {ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ} [البقرة:2]، وعندما فرض الله علينا الصيام قال سبحانه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة:183]، فالهدف من الصيام أن نحقق التقوى، ونحقق التقوى لنكون على هدى من القرآن الكريم، ونكون على هدى لنكون على الصراط المستقيم، ونسير على الصراط المستقيم ليكون قلبًا سليمًا خاليًا من الأمراض، وبذلك نصل إلى القلب السليم، وقد قال الله: {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ. إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الشعراء: 87-88]".
وفي النهاية أقول كما قال الشافعي: "العبادات معللة بمصالح العباد"، فعندما فرض الله علينا الصيام، فلأنه يعلم أن فيه الخير، وفيه الصلاح لنا في الدنيا والآخرة.
فَأَقْبِلُوا على شهر رمضان بروح جديدة، وبقلب مستعد للتغيير والإصلاح، ليستفيد من نفحات الله في هذا الشهر، ولتكن قراءتنا للقرآن قراءة تدبر، لا قراءة تسارع في ختم القرآن، ولنعاهد الله في هذا الشهر أن نستقيم، وأن نكون من عباده الصالحين، لعل الله أن ينظر إلى صدورنا فيشرحها للإسلام والهداية.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلاقة بين الصيام والقرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: شهر رمضان الكريم :: رمضانيات-
انتقل الى: