منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
العام ابراهيم سيدنا
المواضيع الأخيرة
»  شرح حديث أبي هُريْرة رضي اللَّه عنه "قَارِبُوا وسدِّدُوا، واعْلَمُوا أَنَّه لَنْ ينْجُو أحدٌ منْكُمْ بعملهِ"
أمس في 9:19 pm من طرف ثروت

» تتمة الآيات شرح حديث أبي عمرو رضي اللَّه عنهما " قل آمنت بالله ثم استقم "
أمس في 9:16 pm من طرف ثروت

»  باب الاستقامة
أمس في 9:09 pm من طرف ثروت

»  بلسم الحياة فى الاسلام
الجمعة أكتوبر 20, 2017 4:35 pm من طرف ثروت

» شرح حديث عمرَ رضي اللَّهُ عنه "لَوْ أنَّكم تتوكَّلونَ عَلَى اللَّهِ حقَّ تَوكُّلِهِ لرزَقكُم كَما يرزُقُ الطَّيْرَ
الإثنين أكتوبر 16, 2017 7:48 pm من طرف ثروت

» شرح حديث جَابِرٍ رضي اللَّهُ عنه "مَنْ يَمْنَعُكَ منِّي؟ قُلْتُ: اللَّه"
الإثنين أكتوبر 16, 2017 7:46 pm من طرف ثروت

» شرح حديث أبي هُرَيْرةَ رضي اللَّه عنه "يَدْخُلُ الْجَنَّةَ أقْوَامٌ أفْئِدتُهُمْ مِثْلُ أفْئِدَةِ الطَّيْرِ"
الإثنين أكتوبر 16, 2017 7:42 pm من طرف ثروت

» العلاقة بين توحيدِ الربوبية وتوحيدِ الأُلوهية
الجمعة أكتوبر 13, 2017 8:15 am من طرف ثروت

» الدَلِيلُ عَلَى تَنْـزِيهِ اللهِ عَنِ المَكَانِ وَالجِهَةِ مِنَ القـُرْءَان
الإثنين أكتوبر 09, 2017 10:02 pm من طرف ثروت

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

  الوقوف بعرفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثروت
Admin


عدد المساهمات : 974
تاريخ التسجيل : 18/06/2014
الموقع : خى على الفلاح

مُساهمةموضوع: الوقوف بعرفة   الجمعة سبتمبر 09, 2016 4:11 pm

  الوقوف بعرفة

 





بسم الله الرحمن الرحيم

إنَّ الحَمدَ للهِ نحمدُهُ ونستعينهُ ونستهديهِ ونشكرُهُ ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنَا ومن سيئاتِ أعمالنا، مَن يهدِ اللهُ فلا مُضِلَّ لهُ ومن يُضلِل فلا هاديَ له، وأشهدُ أنْ لا إلـهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ ولا مثيلَ لهُ، ولا ضِدَّ ولا نِدَّ لهُ، وأشهدُ أنَّ سيّدَنا وحبيبَنا وعظيمَنا وقائدَنا وقرَّةَ أعينِنَا محمّدًا عبدهُ ورسولهُ وصفيُّه وحبيبُه صلّى اللهُ وسلَّمَ عليهِ وعلى كلّ رسولٍ أرسلَهُ.

أمَّا بعدُ عبادَ اللهِ، فإنّي أوصيكُمْ ونفسي بتقوَى اللهِ العليّ العظيمِ وبالاعتصامِ بحبلِ اللهِ المتينِ عَمَلاً بقولِهِ تَعَالى: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾ [سورة ءال عمران] . إنَّ الأمَّةَ المحمَّدِيَّةَ اليومَ تنتظِرُ بشوقٍ لِتَشْهَدَ مظهرًا من مَظاهِرِ الوحدَةِ حيثُ يجتمِعُ المسلمونَ بأشكالِهِمُ المختلِفَةِ وألْسِنَتِهِمُ المتعدّدَةِ تحتَ رايةِ التوحيدِ التي جَمَعَتْهُم فوقَ أرضٍ واحدةٍ يدعونَ ربًّا واحِدًا.

إنَّ موقفَ المسلمينَ على أرضِ عَرَفَةَ قائِلينَ: « لبّيكَ اللهمَّ لبّيكَ، لبّيكَ لا شريكَ لكَ لبّيك، إنَّ الحمْدَ والنّعْمَةَ لكَ والمُلْك، لا شريكَ لكَ » موقفٌ تتطلع لهُ الأبصارُ، مَوْقِفٌ تَحِنُّ لهُ القلوبُ، موقِفٌ تَذْرِفُ لهُ العيونُ الدموعَ شوْقًا لِتِلْكَ البِقاعِ، شَوْقًا لأمِّ القُرَى لمكَّةَ ومِنَى وعَرَفَةَ. ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ﴾ أمْرٌ بالتمسّكِ بالدينِ والوقوفِ عندَ حدودِ الدينِ والاعتصامِ بحبلِ اللهِ المتينِ. ﴿وَلاَ تَفَرَّقُوا﴾ لأنَّ في الفُرْقَةِ ضَعْفًا وفي الوَحْدَةِ قوَّةً. ﴿وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ﴾ وهيَ نِعمَةُ الإيمانِ باللهِ العظيمِ. لَقَدْ بيَّنَ اللهُ لنَا في القرءانِ أنَّ صحابَةَ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم تَوَحَّدوا واجتَمَعُوا على الإيمانِ باللهِ ورسولِهِ وتَآلَفُوا وتَآخَوْا وتَظَلَّلُوا تحتَ رايةِ لا إلـهَ إلا اللهُ محمَّدٌ رسولُ اللهِ ووجَّهوا أنْظَارَهُمْ نحوَ هَدَفٍ واحِدٍ وهُوَ رَفْعُ هذهِ الرايَةِ، وجَمَعَهُمُ الإخْلاصُ للهِ والتَّضْحِيَةُ للهِ عزَّ وجلَّ.

أيُّها الإخوةُ، إنَّ الاعتصامَ المُنْجِي هوَ الاعتصامُ بكتابِ اللهِ وسُنَّةِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم. وكمْ عظيمٌ قولُكَ يا رسولَ اللهِ: « يا أيُّها النَّاسُ إنّي قدْ ترَكْتُ فيكُمْ ما إنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ فلَنْ تَضِلُّوا أبَدًا: كتابَ اللهِ وسُنَّةَ نبيّهِ إنَّ كُلَّ مُسلِمٍ أخو المسْلِمِ، المسلِمونَ إِخوَةٌ ». يقولُ اللهُ تعالى: ﴿وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا﴾ أَنْقَذَهُمْ منَ النارِ بالإسلامِ، لأنَّ مَنْ ماتَ على الإشْرَاكِ أوْ على أيّ نوعٍ مِنْ أنواعِ الكفرِ كَنَفْيِ وجودِ اللهِ أوِ الاسْتِهْزاءِ باللهِ أو بِدينِ الإسلامِ أو بِنَبِيّ مِنْ أنبياءِ اللهِ أوْ بِمَلَكٍ مِنَ الملائِكَةِ يَدْخُلُ النَّارَ خَالِدًا فيها أبَدًا، ولا يَخْرُجُ مِنْها ولا يَرْتَاحُ مِنْ عذابِها.

إخوةَ الإيمانِ إنَّنَا نَدْعو للتَّمَسُّكِ بكتابِ اللهِ، للتَّمَسُّكِ بِحديثِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم. لقدْ تَفَشَّى وباءُ الجهلِ وَمَرَضُ التَّشَبُّثِ بالباطلِ والزَّيْغِ، وءانَ الأوانُ للتَّشَبُّثِ بالعِلْمِ والعَمَلِ والوَسَطِيَّةِ والاعْتِدَالِ.

اللهمَّ أصلِحْ ذاتَ بينِنَا، اللهمَّ ألّفْ بينَ قُلوبِنَا يا ربَّ العالمينَ. إخوةَ الإيمانِ، إنَّنا في هذهِ الأيامِ الفضيلةِ المباركةِ نُجَدّدُ الدَّعْوَةَ للعِلْمِ والاعْتِدالِ والوَسَطِيَّةِ والتَّآخي على أساسِ الالتزامِ بِحُدودِ هذا الدّينِ العظيمِ، وللتعلُّمِ ومعرفةِ الحدودِ الشرعيَّةِ ليصيرَ عندَ المسلمِ الميزانُ الشرعِيُّ الذي بِهِ يُمَيّزُ الطَّيّبَ مِنَ الخبيثِ، والحلالَ منَ الحرامِ، والحقَّ منَ الباطلِ، والحسَنَ مِنَ القبيحِ. وأُذَكّرُكُمْ إخوةَ الإيمانِ بصيامِ يومِ عرفةَ هذا اليومِ الفضيلِ لمنْ هوَ ليسَ في الحجّ. هذا وأستغْفِرُ اللهَ العظيمَ لي ولَكُمْ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوقوف بعرفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى لقاااااااااااء الجمعــــــــــــــه-
انتقل الى: