منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
إبراهيم سيّدنا مولد قصّة سيدنا اسماء ألفاظ وقال الله محمد رسول وراء الحديث الحكمه الانبياء ابراهيم النبي أباه، العام حياته منهج السيرة الدعوة الحكمة الحسنى
المواضيع الأخيرة
»  بيان أحكام صدقة الفطر
أمس في 6:08 pm من طرف ثروت

»  يغلب على ظنها ورود الحيض، فهل يجوز لها تأخير الصلاة عن أول وقتها؟
أمس في 6:00 pm من طرف ثروت

» بعض الأحكام المتعلقة بقيام رمضان
الجمعة مايو 25, 2018 4:36 pm من طرف ثروت

» من لحكام الصيام
الجمعة مايو 25, 2018 7:24 am من طرف ثروت

» ثاني جمعة في رمضان
الجمعة مايو 25, 2018 7:18 am من طرف ثروت

»  حكم استخدام مثبت تقويم الأسنان في نهار رمضان
الخميس مايو 24, 2018 6:24 pm من طرف ثروت

» العلاقة بين الصيام والقرآن
الأربعاء مايو 23, 2018 6:12 pm من طرف ثروت

» من مظاهر الجود في رمضان من السنة النبوية
الثلاثاء مايو 22, 2018 11:18 pm من طرف ثروت

» كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به
الإثنين مايو 21, 2018 4:52 pm من طرف ثروت

مايو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 يريد أن يدعو الله أن يطيل عمره حتى يشهد نزول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثروت
Admin


عدد المساهمات : 1071
تاريخ التسجيل : 18/06/2014
الموقع : خى على الفلاح

مُساهمةموضوع: يريد أن يدعو الله أن يطيل عمره حتى يشهد نزول    الجمعة يوليو 15, 2016 10:50 pm

يريد أن يدعو الله أن يطيل عمره حتى يشهد نزول عيسى عليه السلام آخر الزمان!


السؤال :
هل يمكن أن أدعو الله بأن يطيل في عمري إلى أن أشهد نزول عيسى عليه السلام وأرى غيره من علامات الساعة؟ لأن ذلك ربما يقوي إيماني فيما أعتقد، فما رأيكم؟


الجواب:
الحمد لله
أولا :
لا حرج على المسلم في أن يسأل ربه أن يطيل عمره في طاعته ، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم : مَنْ خَيْرُ النَّاسِ؟ فقَالَ: (مَنْ طَالَ عُمُرُهُ، وَحَسُنَ عَمَلُهُ)
رواه الترمذي (2329)، وصححه الألباني في صحيح الترمذي.


ثانيا :
نزول عيسى ابن مريم عليه السلام يكون آخر الزمان ، قال النووي رحمه الله : " نُزُول عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ مِنَ السَّمَاءِ فِي آخِرِ الزَّمَانِ " انتهى .
شرح النووي على مسلم (8/ 234)


ثالثا :
إدراكه عليه السلام ممكن لآحاد هذه الأمة ، غير متعذر ، روى الحاكم (8635) عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( مَنْ أَدْرَكَ مِنْكُمْ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ فَلْيُقْرِئْهُ مِنِّي السَّلَامَ ) صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِمَا وَسَلَّمَ.
وحسنه الألباني في صحيح الجامع (1981)
وروى أحمد (7971) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: ( إِنِّي لَأَرْجُو إِنْ طَالَتْ بِي حَيَاةٌ أَنْ أُدْرِكَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ، فَإِنْ عَجِلَ بِي مَوْتٌ، فَمَنْ أَدْرَكَهُ فَلْيُقْرِئْهُ مِنِّي السَّلَامَ ) .
وصححه محققو المسند .

ولكن هذا الإمكان شيء ، وطلب شهود عيسى وسؤاله شيء آخر ، فإن نزوله عليه السلام يكون آخر الزمان كما تقدم ، والفتن آخر الزمان كثيرة متلاحقة ، فمن سأل الله رؤيته ، فقد سأل الله أن يبقيه حتى يدرك زمن الفتن ، وخاصة أنه عليه السلام ينزل زمن الدجال ، الذي هو أعظم الفتن وأكبرها ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( وَاللهِ مَا بَيْنَ خَلْقِ آدَمَ إِلَى قِيَامِ السَّاعَةِ أَمْرٌ أَعْظَمُ مِنَ الدَّجَّالِ ) رواه مسلم (2946) وأحمد (16255) واللفظ له .

والمسلم ينوء بنفسه عن الفتن ، ومحالِّها ، ويسأل الله العافية منها ، فكيف بأعظم الفتن وأشدها على الناس ؟
روى أبو داود (4319) عن عِمْرَانَ بْن حُصَيْنٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَنْ سَمِعَ بِالدَّجَّالِ فَلْيَنْأَ عَنْهُ، فَوَاللَّهِ إِنَّ الرَّجُلَ لَيَأْتِيهِ وَهُوَ يَحْسِبُ أَنَّهُ مُؤْمِنٌ فَيَتَّبِعُهُ، مِمَّا يَبْعَثُ بِهِ مِنَ الشُّبُهَاتِ) .
وصححه الألباني في صحيح أبي داود .

فمن شهد عيسى عليه السلام شهد الدجال ، والمسلم لا يسأل الله أن يدرك الفتن ، ولا هو بالذي يتعرض لها ، بل يسأل الله العافية منها ، ولا يسأل أمرا خفي عليه حاله ، لا يدري - إن شهده - على أي حال يكون فيه .
روى أحمد (23810) عن جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ، قَالَ: جَلَسْنَا إِلَى الْمِقْدَادِ بْنِ الْأَسْوَدِ يَوْمًا، فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ، فَقَالَ: طُوبَى لِهَاتَيْنِ الْعَيْنَيْنِ اللَّتَيْنِ رَأَتَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَاللهِ لَوَدِدْنَا أَنَّا رَأَيْنَا مَا رَأَيْتَ، وَشَهِدْنَا مَا شَهِدْتَ، فَاسْتُغْضِبَ، فَجَعَلْتُ أَعْجَبُ، مَا قَالَ إِلَّا خَيْرًا، ثُمَّ أَقْبَلَ إِلَيْهِ، فَقَالَ: " مَا يَحْمِلُ الرَّجُلُ عَلَى أَنْ يَتَمَنَّى مَحْضَرًا غَيَّبَهُ اللهُ عَنْهُ، لَا يَدْرِي لَوْ شَهِدَهُ كَيْفَ كَانَ يَكُونُ فِيهِ، وَاللهِ لَقَدْ حَضَرَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْوَامٌ كَبَّهُمُ اللهُ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِي جَهَنَّمَ لَمْ يُجِيبُوهُ، وَلَمْ يُصَدِّقُوهُ، أَوَلَا تَحْمَدُونَ اللهَ إِذْ أَخْرَجَكُمْ لَا تَعْرِفُونَ إِلَّا رَبَّكُمْ، مُصَدِّقِينَ لِمَا جَاءَ بِهِ نَبِيُّكُمْ، قَدْ كُفِيتُمُ الْبَلَاءَ بِغَيْرِكُمْ؟! ".
وصححه محققو المسند .

فلا يتمنين أحدنا أمرا غيبه الله عنه ؛ لا يدري كيف يكون حاله فيه ، وليسأل الله الثبات على الدين ، ويكثر من قول : " يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ".


والحاصل :
أن الذي يظهر عدم مشروعية الدعاء بطول العمر حتى نزول عيسى ورؤية الآيات ، ولكن ليسأل أحدنا ربه أن يطيل عمره في طاعته ، ويرزقه العمل الصالح ، ويختم له به .


وأما تقوية الإيمان : فتكون بالطاعة والعمل الصالح ، والبعد عن المعصية وأهلها ، وحب الذكر والقرآن ، والإقبال على فعل المعروف .


والله تعالى أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يريد أن يدعو الله أن يطيل عمره حتى يشهد نزول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى الإسلام سؤال وجواب-
انتقل الى: