منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
العام سيدنا ابراهيم
المواضيع الأخيرة
»  شرح حديث أبي هُريْرة رضي اللَّه عنه "قَارِبُوا وسدِّدُوا، واعْلَمُوا أَنَّه لَنْ ينْجُو أحدٌ منْكُمْ بعملهِ"
أمس في 9:19 pm من طرف ثروت

» تتمة الآيات شرح حديث أبي عمرو رضي اللَّه عنهما " قل آمنت بالله ثم استقم "
أمس في 9:16 pm من طرف ثروت

»  باب الاستقامة
أمس في 9:09 pm من طرف ثروت

»  بلسم الحياة فى الاسلام
الجمعة أكتوبر 20, 2017 4:35 pm من طرف ثروت

» شرح حديث عمرَ رضي اللَّهُ عنه "لَوْ أنَّكم تتوكَّلونَ عَلَى اللَّهِ حقَّ تَوكُّلِهِ لرزَقكُم كَما يرزُقُ الطَّيْرَ
الإثنين أكتوبر 16, 2017 7:48 pm من طرف ثروت

» شرح حديث جَابِرٍ رضي اللَّهُ عنه "مَنْ يَمْنَعُكَ منِّي؟ قُلْتُ: اللَّه"
الإثنين أكتوبر 16, 2017 7:46 pm من طرف ثروت

» شرح حديث أبي هُرَيْرةَ رضي اللَّه عنه "يَدْخُلُ الْجَنَّةَ أقْوَامٌ أفْئِدتُهُمْ مِثْلُ أفْئِدَةِ الطَّيْرِ"
الإثنين أكتوبر 16, 2017 7:42 pm من طرف ثروت

» العلاقة بين توحيدِ الربوبية وتوحيدِ الأُلوهية
الجمعة أكتوبر 13, 2017 8:15 am من طرف ثروت

» الدَلِيلُ عَلَى تَنْـزِيهِ اللهِ عَنِ المَكَانِ وَالجِهَةِ مِنَ القـُرْءَان
الإثنين أكتوبر 09, 2017 10:02 pm من طرف ثروت

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 رمضان توبة وإنابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثروت
Admin


عدد المساهمات : 974
تاريخ التسجيل : 18/06/2014
الموقع : خى على الفلاح

مُساهمةموضوع: رمضان توبة وإنابة   الجمعة مايو 27, 2016 7:59 pm

الحمد لله الذي أنزل على عبده الفرقان... ليكون للعالمين نذيرا ..
الحمد لله المحمود بكل لسان ..المعبود في كل زمان ومكان ..
الحَمْدُ للهِ الذي جعل رمضان فرصة للتائبين..
ونورا يضيء به قلوب المذنبين..
واشهد أن لا اله إلا الله ..سبحانه وتعالى ..يَغْفِرُ ذُنُوبَ التَّائِبينَ،
ويَرْفَعُ سبحانه وتعالى ...دَرَجَةَ المُخْلِصِ مِنَ الصَّائِمينَ،
القائل .. وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
وأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُه ورَسُولُهُ، صفه وخليله ...بلغ الرسالة ...
وأدى الأمانة ...خَيْرُ مَنْ َصَلَّى وصَاَمَ ...وخيرُ من أفطر وقام
أرسله ربه بين يدي الساعة بشيراً ونذيراً..وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، ...صلوات رب وسلامه عليه
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
أمَّا بَعْدُ، فَأُوصِيكُمْ -عِبادَ اللهِ- وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ سُبْحَانَهُ وتعالى
وَٱتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
فحياكم الله جميعاً ... طبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ,
عباد الله
هاهي أيام الرحمات والنفحات ..أيام العشر الأول من رمضان.. قد رحلت
وها نحن وعلى أعتاب العشر الثانية..عشر التوبة والإنابة والمغفرة..
فهذه ذكرى :
((إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ))
فللمواعظِ يا عباد الله...أمراً عظيماً في القلوب،
كم نبهت من غافلين...وكم أرشدت من حائرين،
كم هدت... ودلت.إلى صراط الله المستبين،
المواعظُ زاد القلوب .... وسلوةُ الصدور .....
أحبها الله ...وحببها للصالحين
يا لله...كم من قلوب بالمواعظ.... خشعت...
وكم من عيون ...من خشية الله بكت،
وكم من نفوس بالمواعظ.. اهتدت
وكم من أرواح.. على طاعة الله ثبتت،
يا لله.. كم من كلمات طيبات مباركات ....خشعت لها القلوب
وفُتِّحت لها أبوابُ السماوات!
فقلوبنا قست .. فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً..
فهذه ذكرى .. لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ ........اتَّقُوا ..( كتب عليكم الصيام ..) رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ *يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ )
أيها الفارون إلى الرحمن،..يا من تلتمسون النفحات والرحمات...
أيها المشتاقون إلى الجنان، ..
يا من تطلبون المغفرة من رب الأرض والسماء
فحديثنا اليوم ..عن التوبة والإنابة في رمضان ..
عباد الله
رجل ارتكب الزنا.. وآخر أكل الربا ...
وآخر أسرف على نفسه بالمعاصي والآثام..
يسألون ...هل لنا من توبة .....؟؟؟ هل لنا من أوبة ...؟؟؟
تعالوا بنا لنسمع ..ما يقول الصحابي الجليل ابن مسعود رضي الله عنه ..
يروى أن رجلاً سأل ابن مسعود عن ذنب ألم به:... هل له من توبة؟ فأعرض عنه ابن مسعود ... ثم التفت إليه فرأى عينيه تذرفان،(يبكي)
فقال له: إن للجنة ثمانية أبواب، كلها تفتح وتغلق إلا باب التوبة ..
ونحن في شهر رمضان تفتح فيها أبواب الجنان كلها ..وينادي مناد يا باغي الخير أقبل ...
قال له ابن مسعود .. فقال له: إن للجنة ثمانية أبواب، كلها تفتح وتغلق إلا باب التوبة ..
فإن عليه ملكاً موكلاً به لا يغلق، فاعمل ولا تنقط من رحمة الله.
وصح في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
(( إن الله سبحانه وتعالى ..قد جعل بابا في المغرب.. مسيرةُ عرضهِ سبعون عاما
لا يغلق.. هذا الباب.. حتى تطلع الشمس من قبله ))
فالله سبحانه وتعالى... أمرنا بالتوبة فقال عز من قائل:
(وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )[النور:31]،
ووعدنا جل في علاه..بالقبول، فقالSad وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ )
ثم فتح الرحمن جل وعلا ... باب الرجاء،
فقال عز من قائل : {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [الزمر:53].
فأبشر أيها التائب... أبشر أيها العائد إلى الله
فهذه أيام المغفرة ..هذه أيام التوبة والإنابة
( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) [البقرة:222]

فالله جل وعلا .. يناديكم من فوق سبع سموات
نداء علوي.. من رب الأرض والسماء ..
نداء من العزيز إلى الذليل ..نداء من القوي إلى الضعيف
(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )
عباد الله ..
فالله جل وعلا .. يناديكم ... من فوق سبع سموات
يا عبادي ...إنكم تخطئون بالليل والنهار ... وأنا أغفر الذنوب جميعا
فاستغفروني...أغفر لكم... اللهم اغفر لنا ورحمنا ...
عباد الله ..أيها الساجدون الراكعون ..
الله جل وعلا .. يناديكم ... من فوق سبع سموات
يا ابن آدم... خلقتك بيدي ...وربيتك بنعمتي....( وما بكم من نعمة )
فإذا رجعت إلي... تبت عليك ..........
.فمن أين... تجد إلها مثلى ... وأنا الغفور الرحيم
((نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ))
عباد الله ..أيها الصائمون القائمون ..لك دعوة مستجابة
الله جل وعلا يقول..
"إنى لأستحى من عبدى ....يرفع الى يديه يقول يا رب يا رب ..
فأردهما فتقول الملائكة ....إنه ليس أهلا لتغفر له
فأقول ولكنى أهل التقوى وأهل المغفرة
. أشهدكم.... أني قد غفرت لعبدي"
وجاء في بعض الأخبار ..
إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصي...
فيقول يا رب..فتحجب الملائكة صوته ..
فيقول يا رب..فتحجب الملائكة صوته ..
فيقول يا رب..فتحجب الملائكة صوته ..
فيقول الله عز وجل الرحمن الرحيم ....
إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى؟؟؟..
لبيك عبدي.. لبيك عبدي... لبيك عبدي..
أوحى الله جل وعلا إلى داود عليه السلام: يا داود!
لو يعلم المدبرون عني... كيف انتظاري لهم،
ورفقي بهم... وشوقي إلى ترك معاصيهم ....
لماتوا شوقاً إلي،....ولتقطعت أوصالهم من محبتي،..
يا داود!... هذه إرادتي في المدبرين عني، ..
فكيف إرادتي في المقبلين علي؟)
أخرج الديلمي (في مسند الفردوس )
روى علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
مكتوب حول العرش قبل أن يخلق الخلق بأربعة الآلف عام
وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى

التوبة..يا عباد الله .. تجب ما قبلها ...التائب من الذنب كمن لا ذنب له
فهنيئا... لمن تاب وأناب
فالله جل وعلا... يبسط يده بالليل ....ليتوب مسيء النهار..
ويبسط يده في النهار ليتوب مسيء الليل ..
حتى تطلع الشمس من مغربها ..
قال الشيطان...وعزتك يا رب... لا أبرح أغوي بني أدم
ما دامت أرواحهم في أجسادهم ... فقال الرب جل جلاله
وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني ... لا أزال أغفر لهم ما استغفروني
اللهم أغفر لنا وارحمنا ...
وهذا عبد من عباد الله ... أطاع الله أربعين عاما
وعصاه أربعين ... فنظر إلى وجهه في المرآة ...
فرأى الشيب في شعر رأسه
فقال يا رب أطعتك أربعين...وعصيتك أربعين...فهل إذا جئتك قبلتني
فسمع مناديا يقول له...أطعتنا فقربناك...وعصيتنا فأمهلناك
وإن رجعت إلينا قبلناك ....
العظيم الودود ..يقول لك ..يا عبدي ..
لو بلغت ذنوبك عنان... السماء ثم استغفرتني
غفرت على ما كان منك ولا أبالي ...
( نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ..)
عبد الله .....امة الله
سل الرحمة... من الله ..قم والناس نيام
وناد في الأسحار ... يا رجاء الخائفين!
يا أمل المذنبين! إن طردتني... إلى من أذهب؟
يا رحيماً بمن عصاك، ... يا حليماً على من تناساك،
يا أمان الخائفين ... سبحانك ما أحلمك على من عصاك
وما أقربك .....ممن دعاك... وما أعطفك على من سألك
أنت ملاذنا ... يا أمان الخائفين ..
بك أستجير ومن يجير سواكا *** فأجـر ضعيفـا يحتمـي بحمـاك
أذنبـت ياربـي وآذتنـي ذنـوب *** مالهـا مـن غافـر إلا كــا
يارب جئتك نادمـاً أبكـي علـى *** مـا قدمتـه يـداي لا أتباكـى
أنا لست أخشـى مـن لقـاء جهنـم *** وعذابهـا لكننـي أخشاكـا
يارب عدت إلـى رحابـك تائبـاً *** مستسلمـا مستمسكـاً بعراكـا
أدعـوك ياربـي لتغفـر حوبتـي *** وتعيننـي وتمدنـي بهـداكـا
فاقبل دعائي واستجب لرجاوتي *** ماخاب يوما من دعـا ورجاكـا
الله يقول ..
(ألا قد طال شوق الأبرار... إلى لقائي،
وإني أشد شوقاً لهم،... ألا من طلبني وجدني، ....
ومن طلب غيري ...لم يجدني،
من ذا الذي أقبل عليّ... وما قبلته،
من ذا الذي طرق بابي ... وما فتحته،
من ذا الذي توكل علي ... وما كفيته،
من ذا الذي دعاني ... وما أجبته،
من ذا الذي سألني .... وما أعطيته،
أهل ذكري أهل مجالستي،
أهل شكري أهل زيادتي، أهل طاعتي
أهل كرامتي، وأهل معصيتي لا أقنطهم أبداً من رحمتي،
إن تابوا فأنا حبيبهم،....وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم،
أبتليهم بالمصائب ... لأطهرهم من المعايب،
من أقبل عليّ... قبلته من بعيد،
ومن أعرض عني... ناديته من قريب،
ومن ترك لأجلي... أعطيته المزيد،
ومن أراد رضاي ... أردت ما أريد،
ومن تصرف بحولي وقوتي ... ألنت له الحديد،
من صفا معي ......صافيته، .....من أوى إلي... آويته،
من فوض أمره إليّ...كفيته،.. ومن باع نفسه مني ....اشتريته
وجعلت الثمن جنتي ورضاي
وعد صادق وعهد سابق.... ومن أوفى بعهده من الله
فيا فرحة التائبين بمحبة الله
إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ
جاء في الحديث القدسي الذي أخرجه البخاري ومسلم....
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(فيما يرويه عن ربه عز وجل قال: (أذنب عبد ذنباً فقال اللهم اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى: (أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي
فقال تبارك وتعالى عبدي أذنب ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب... ثم عاد فأذنب فقال أي رب اغفر لي ذنبي
فقال تبارك وتعالى: (أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب... اعمل ما شئت فقد غفرت لك)
بارك الله لي ولكم في القران العظيم ....ونفعني وإياكم بما فيه من الايات والذكر الحكيم . أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم

وأسأله سبحانه أن يغفر ذنب المذنبين،...ويقبل توبة التائبين،
وأن يدل الحيارى، ويهدي الضالين،... ويغفر للأحياء وللميتين....
يقول الله جل وعلا: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً [النساء:110]،
جاء أعرابي إلى رسول الله ..فقال يا رسول الله
" من يحاسب الخلق يوم القيامة؟ " فقال الرسول "الله".. لا اله إلا الله
فقال الأعرابى: بنفسه؟؟ .....فقال النبى: بنفسه
فضحك الأعرابى... وقال: اللهم لك الحمد.
تعجب النبي صلى الله عليه وسلم من الأعرابي
فقال النبى: لما الابتسام ...يا أعرابى؟
فقال: يا رسول الله .. إن الكريم
اسمع يا عبد الله ....ربنا كريم.. رحيم ..حنان.. منان
قال الأعرابي إن الكريم إذا قدر عفا ..إذا حاسب سامح
قال النبى: فقه الأعرابى".
وتاب مالك بن دينار رحمه الله.... واشتُهر عنه
أنه كان يقف كل يوم ....عند باب المسجد....وينادي ويقول:
أيها العبد العاصي... عد إلى مولاك ..
أيها العبد الغافل ...عد إلى مولاك
أيها العبد الهارب... عد إلى مولاك ..
مولاك ...يناديك...بالليل والنهار..
يقول لك...من تقرب مني شبرا.. ً تقربت إليه ذراعاً،
ومن تقرب إلي ذراعا ....تقربت إليه باعاً،
ومن أتاني يمشي ....أتيته هرولة
عباد الله ....ألا فاتقوا الله
حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ....وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم
وتزينوا ليوم العرض الأكبر (( فـيَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ ))
((وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ.مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ.. ))
أسلموا لله .. استسلموا له .. قفوا مع أنفسكم وعودوا إلى الله ..
والسؤال .........ماذا يريد الله منا ؟
اسمع يا عبدالله يقول رب جل وعلا في كتابه العزيز
)واللهُ يُريدُ أن يَتوبَ عَلَيكُم (
النفس تبكي على الدنيا ........وقد علمت أن السلامة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها......... إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بناها بخير طاب مسكنه ................وإن بناها بشر خاب بانيها
هذا وصلوا وسلموا على البشير النذير والسراج المنير ...
إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً .
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ،إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
اللهم تب علينا توبة نصوحاً،
اللهم اقبل توبة التائبين،..... واغفر ذنب المذنبين،
اللهم يا ....غياث المستغثين , وجابر المنكسرين ,
وراحم المستضعفين, نستغفر الله , نستغفر الله , نستغفر الله ,
نستغفر الله الذي لا إله الاهو الحي القيوم ونتوب اليه
اللهم يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث
اللهم انت الله ....لا اله الا أنت أنت الغني ونحن الفقراء
اللهم إنا نسألك في هذا اليوم أن تعتق رقابنا ورقاب آبائنا من النار
اللهم واغفر لنا يا غفار...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان توبة وإنابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى لقاااااااااااء الجمعــــــــــــــه-
انتقل الى: