منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المسيح ميلاد الحكمة ابراهيم الحسنى الحكمه الحديث السيرة اسماء إبراهيم الانبياء سيّدنا مولد وراء الله ألفاظ الدعوة قصّة رسول محمد سيدنا حياته أباه، العام منهج النبي
المواضيع الأخيرة
» ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟
الجمعة أكتوبر 19, 2018 7:22 pm من طرف ثروت

» كانت صائمة قضاء رمضان ودعتها أختها لطعام فأفطرت
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:11 pm من طرف ثروت

» الحلف بغير الله
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:06 pm من طرف ثروت

»  الشرك أعظم الذنوب
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:02 pm من طرف ثروت

» صوره رائعه
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 5:33 pm من طرف اروه احمد

» أين تذهب الروح أثناء تخدير جسد الإنسان؟
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 4:23 pm من طرف اروه احمد

» وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا
الجمعة أكتوبر 05, 2018 3:57 pm من طرف ثروت

» حكم بيع الطبيب الأسنان التي يخلعها لطلبة الطب
الجمعة سبتمبر 28, 2018 2:46 pm من طرف ثروت

» اتقوا الظلم
الجمعة سبتمبر 28, 2018 2:31 pm من طرف ثروت

أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

  التوبة قبل رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثروت
Admin


عدد المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 18/06/2014
الموقع : خى على الفلاح

مُساهمةموضوع: التوبة قبل رمضان    الجمعة مايو 27, 2016 5:26 am

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102].
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1].
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71].
عباد الله: حُكي أن بِشْرًا الحافي-رحمه الله تعالى- كان في زمن لهوه في داره وعنده رفقاؤه يشربون ويطربون، فاجتاز بهم رجل من الصالحين فدق الباب، فخرجت إليه جارية، فقال: صاحب هذه الدار حر أو عبد. فقالت: بل حُرٌّ. فقال: صدقتِ! لو كان عبدا لاستعمل أدَب العبوديَّة، وترَكَ اللهو والطرب.
فسمع بشرٌ محاورتهما، فسارع إلى الباب حافيا حاسرا وقد ولَّى الرجل، فقال للجارية: ويحك! مَن كلَّمَكِ على الباب فأخبرتِه بما جرى؟ أي ناحية أخذ الرجل؟ فقالت: كذا، فتبعه بشر حتى لحقه. فقال له: يا سيدي، أنت الذي وقفت بالباب وخاطبت الجارية؟ قال: نعم. قال: أعد عليَّ الكلام. فأعاده عليه، فمرَّغَ بِشْر خديه على الأرض، وقال: بل عبد، عبد...
ثم هام على وجهه حافيا حاسرا حتى عرف بالحفاء؛ فقيل له: لم لا تلبس نعلا؟ قال: لأني ما صالحني مولاي إلا وأنا حافٍ، فلا أزول عن هذه الحالة حتى الممات، هذا الرجل الذي صلح بصلاحه أهل بيته، وارتقى في صلاحه، حتى كان الإمام أحمد يصف بيتَه وأهلَ بيته بأنهم أهل الورع الصحيح الصافي.
عباد الله: التوبة حبيبة إلى الله، والتائب حبيب الله، الله جل في علاه يحب التائبين ويفرح بهم، ألا نفرح بما يفرح الله به؟ ألا نحب ما يحبه الله؟ الله الذي خلقك وليس يبالي بك لو هلكت وابتعدت، وليس يبالي بك لو عذبك، ومع هذه هو في عُلُوِّه وجلاله وكبريائه وجبَروته وسعة ملكه رحيمٌ بك، يفرح بك إذا أقبلت عليه، ويحبك إذا أنبت إليه، فلماذا يكون الإعراض؟.
اسمع إلى خبر الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى وهو يخبر عن سيده ومولاه يخبر عن ربه جل في علاه: فيقول -صلى الله عليه وسلم-: "لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ الْمُؤْمِنِ، من رَجُلٍ في أَرْضٍ دَوِّيَّةٍ مَهْلِكَةٍ، معه رَاحِلَتُهُ عليها طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ، فَنَامَ فَاسْتَيْقَظَ وقد ذَهَبَتْ، فَطَلَبَهَا حتى أَدْرَكَهُ الْعَطَشُ، ثُمَّ قال: أَرْجِعُ إلى مَكَانِيَ الذي كنت فيه فَأَنَامُ حتى أَمُوتَ، فَوَضَعَ رَأْسَهُ على سَاعِدِهِ لِيَمُوتَ، فَاسْتَيْقَظَ وَعِنْدَهُ رَاحِلَتُهُ، وَعَلَيْهَا زَادُهُ وَطَعَامُهُ وَشَرَابُهُ، فَاللَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ الْعَبْدِ الْمُؤْمِنِ من هذا بِرَاحِلَتِهِ وَزَادِهِ».متفق عليه. وفي رواية لمسلم من حديث أنس -رضي الله عنه- نحوه، وفيه: "فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا، ثُمَّ قال من شِدَّةِ الْفَرَحِ: اللهم أنت عَبْدِي، وأنا رَبُّكَ، أَخْطَأَ من شِدَّةِ الْفَرَحِ".
التوبة ليست صفة المجرمين فحسب، ليست صفة الظالمين فحسب، التوبة من صفات الأنبياء عليهم السلام. قال الرازي -رحمه الله-: واعلم أن الأنبياء عليهم السلام كلَّهم طلبوا المغفرة، أما آدم -عليه السلام- فقال: (وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [الأعراف:23]، وأما نوح -عليه السلام- فقال: (وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِى وَتَرْحَمْنِى) [هود:47]، وأما إبراهيم -عليه السلام- فقال: (وَالَّذِى أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِى خَطِيئَتِى يَوْمَ الدِينِ) [الشعراء:82]، وطلبها لأبيه: (سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِي) [مريم:47]، وأما يوسف -عليه السلام- فقال في إخوته: (لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ) [يوسف:92]، وأما موسى -عليه السلام- فقال: (رَبّ اغْفِرْ لِى وَلأَخِي) [الأعراف:151]، وأما داود -عليه السلام-: ( فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ) [ص:24]، أما سليمان -عليه السلام-: (رَبّ اغْفِرْ لِى وَهَبْ لِى مُلْكاً) [ص:35]، وأما عيسى -عليه السلام-: (وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [المائدة:118].
وأما محمد -صلى الله عليه وسلم- فقيل له: (وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ) [محمد:19]، وأما الأمَّة فقوله: (وَالَّذِينَ جَاءوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوانِنَا) [الحشر:10]. وعن أبي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قال: سمعت رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يقول: "والله إني لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إليه في الْيَوْمِ أَكْثَرَ من سَبْعِينَ مَرَّةً" رواه البخاري. وعن الْأَغَرِّ الْمُزَنِيِّ -رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قال: "يا أَيُّهَا الناس تُوبُوا إلى اللَّهِ، فَإِنِّي أَتُوبُ في الْيَوْمِ إليه مِائَةَ مَرَّةٍ" رواه مسلم. وفي لفظ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قال: "إنه لَيُغَانُ على قَلْبِي، وَإِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ في الْيَوْمِ مِائَةَ مَرَّةٍ" رواه مسلم.
التوبة -يا عباد الله- هي أحسن ما يستقبل به هذا الشهر الكريم، التوبة الصادقة من جميع الذنوب، التوبة التي تمحو كل ذنب صغير وكبير.
عباد الله: لقد مثَّل عالِمُ الصحابة -رضي الله عنهم- عبدُ الله بن مسعود -رضي الله عنه- حال المؤمن الصادق مع ذنوبه وخطاياه بمثال ينبغي الوقوف عنده، فقال الْحَارِثُ بن سُوَيْدٍ: إن عبد اللَّهِ بن مَسْعُودٍ -رضي الله عنه- قال: "إِنَّ الْمُؤْمِنَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَأَنَّهُ قَاعِدٌ تَحْتَ جَبَلٍ يَخَافُ أَنْ يَقَعَ عليه"، هذا حال المؤمن مع ذنوبه فهو يخاف منها؛ فلذلك يكثر من التوبة والاستغفار، وأما ضعيف الإيمان فماذا يقول عنه ابن مسعود -رضي الله عنه-؟ يقول في تتمة الخبر السابق: "وَإِنَّ الْفَاجِرَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَذُبَابٍ مَرَّ على أَنْفِهِ فقال بِهِ هَكَذَا، قال أبو شِهَابٍ (أحد الرواة) بيده فَوْقَ أَنْفِهِ" رواه البخاري.
وقال أنس -رضي الله عنه-: «إنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في أعينكم من الشَّعْر إنْ كُنَّا لَنَعُدُّها على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- من الموبِقات" رواه البخاري.
عباد الله: يقول الله تعالى: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [النور:31]، ويقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً) [التحريم:8].
قال الإمام النووي -رحمه الله تعالى-: واتَّفَقُوا على أن التوبة من جميع المعاصي واجبةٌ، وأنها واجبة على الفور، ولا يجوز تأخيرها، سواء كانت المعصية صغيرة أو كبيرة. اهـ.فالواجب عليك -أيها الأخ الحبيب- أن تبادر في أيام رمضان هذه بالإقبال على الله تعالى، وتقلع إقلاعا عامًّا عن جميع الذنوب، فهذه فرصة العمر، وما يدريك؟ لعلها لا تتكرر مرة أخرى! فالتوبةَ التوبةَ يا عباد الله! والأوبةَ الأوبةَ إلى الله قبل دخول هذا الشهر الكريم الذي تُقْبِلُ النفوسُ فيه على الله تعالى...
تُب إلى الله تعالى من كل شِركٍ أكبرَ أو أصغرَ يخالط عملك، تُب إلى الله تعالى مِن التفريط في الصلواتِ كلِّها أو في صلاة الفجر خاصة أو العصر، وعاهِدْ ربَّكَ أن لا تدعها من اليوم.
تُب إلى الله تعالى من عقوق والديك والتفريط في حقهما والإعراض عنهما، وأقبِلْ عليهما في هذا الشهر المبارك، واسمع كلامهما ونصحهما لك.
تُب إلى الله تعالى من تقصيرك في تربية أولادك على الخير والفضيلة وتركهم لإغواء الشيطان بلا حسيب ولا رقيب.
تُب إلى الله تعالى من الكذب والخيانة، تُب إلى الله تعالى من أكل المال بالباطل بالربا والرشوة والاحتيال على الناس والغش والتدليس.
تُب إلى الله تعالى من الغِيبة والبهتان، تُب إلى الله تعالى مِن سماع الغيبة والإفك والكذب والرضا بها، تُب إلى الله تعالى من سماع الغناء مزمارِ الشيطان في شهر القرآن.
تُب إلى الله تعالى مِن متابعة الأفلام الهابطة، والمسلسلات المحرمة التي تشتمل على الباطل والفساد، تُب إلى الله تعالى من الدشوش المنتشرة على سطح منزلك واستراحتك تنشر الفساد، وتروِّج للباطل، وتفسد أخلاق أسرتك وعقائدَهم.
تُب إلى الله تعالى من التردد على مقاهي الشيشة وشُرب الدخان، تُب إلى الله تعالى من التردد على مقاهي الإنترنت لمشاهدة المحرمات، والمشاركة في المحادثات المحرمة.
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك في هذه الساعة من كل ذنب وخطيئة، فتُب علينا إنك أنت التواب الرحيم، واغفر لنا إنك أنت الغفور الرحيم.
اللهم تب على التائبين، واغفر ذنوب المذنبين، برحمتك يا أرحم الراحمين. أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التوبة قبل رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى لقاااااااااااء الجمعــــــــــــــه-
انتقل الى: