منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
ابراهيم الحكمه حياته العام سيدنا وراء النبي
المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ    الأربعاء أبريل 30, 2014 11:24 am

الحمد لله الذي هدانا للإسلام، ومنَّ علينا ببعثةِ خيرِ الأنام، أحمده تعالى على نعمِه العِظام، وأشكره على آلائِه الجسام، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهَد أنّ نبيّنا محمَّدًا عبده ورسوله القدوة الإمام، بلَّغ الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصح للأمّة، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
احبتى فى الله

اتقوا اللهَ حَقَّ التّقوى، فتقوَى الله سَبيلُ الهدَى، والإعراضُ عنها طريقُ الشّقا)) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُون))

يقول الله تعالى ((خُلِقَ الْأِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ )) ويقول ((وَكَانَ الْأِنْسَانُ عَجُولاً)) فالإنسان بطبيعته عَجول، والنفسُ الإنسانية بطبيعتها عجلة، وهذه الصفة وهذه الغريزة جعلها الله سبْحانه وتعالى فيها لحكمة عظيمة لايدركها الكثيرون من الناس ،

ولو أن الناس لم يمنحهم الله تبارك وتعالى العقلَ والحلم والأناة، لأكلوا الثمار قبل أن تنضج، ولربما أهلكهم استعجالُهم ، فَطَبْعُ الإنسان باعتباره إنساناً أياً كان مؤمناً أو كافراً العجل ((خُلِقَ الإنْسانُ مِنْ عَجَل )) فهذا يوضع في الاعتبار بالنسبة لنا المتمسكين بشرعه ، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .
وإذا تأملنا حال الرسل مع أممهم نجد الاستعجالَ يظهر جلياً واضحاً ؛ فالرسل يدعونهم إلى الله وتوحيده ويخوفونهم من عذاب الله وعقابه وينذرونهم عاقبةَ المعاصي، والظلمَ، والجور، والفساد، وفي المقابل نجدُ كثيراً منهم يستعجلون ماسوف يحل بهم من العذاب كما قال تعالى (( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ))
ولكن حلمَ الله وإمهالَه لا إهماله لهم ، والذي قال (( أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ * أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ)) نعم عباد الله مهما أمهلهم الله وأمدّلهم بالنعم وجعلهم يتقلبون بالبلاد فسوف يأخذهم أخذ عزيز مقتدر((أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ ))
فإذا أتى عذابُ الله ذهبت تلك النعم، وتلك اللذاتُ والشهوات فالله يقول (( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتاً أَوْ نَهَاراً مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ)) ويقول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (( يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً ثُمَّ يُقَالُ: يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ: لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ وَيُؤْتَى بِأَشَدِّ النَّاسِ بُؤْسًا فِي الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَيُصْبَغُ صَبْغَةً فِي الْجَنَّةِ فَيُقَالُ: لَهُ يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ بُؤْسًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ مَا مَرَّ بِي بُؤْسٌ قَطُّ وَلَا رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ )) أخرجه أحمد من حديث أنس .
وكذلك ياعباد الله إمهالُ الله للظالم الذي بلغ مابلغ في الظلم والتجرئِ على الله فإذا أخذه لم يُفلته؛ ولذلك يضرب الله المثلَ بالأمم التي سبقت من قبلنا التي ظلمت وتنعمت وعصت ((أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ * وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ * وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ * الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ * فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ * فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ * إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ)) فالكفارُ وأعداءُ السنة والظلمة يرون أنَّ عذابَ الدنيا وعذابَ الآخرة الأشد بعيدٌ عليهم كما قال تعالى ((إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً*وَنَرَاهُ قَرِيباً )) وفي المقابل يرى المؤمنون استبطاءَ النصرِ من الله تعالى، وهو القائل لهم (( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)) فهو قريبٌ قريب لكنهم يستعجلون.
ولنا ياعباد الله مع قصة سُراقةَ بن مالك الذي منَّى نفسه بوعود كفار قريش له وبالمئة ناقة، وتبع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وبعد أن حدثت الآية العظيمة، وساخت قوائم فرسه، يقول له رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((أبشر بسواريْ كسرى، يا سراقةَ أَمِنْ أَجْلِ الدُّنيا تَأْتِي))
فوعده رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بشيء يَعُدُّهُ المستعجلون ضرباً من الخيال بسواري كسرى، من كان يطمعُ من العرب أن يذكرَ كلمةَ كسرى؟! وكسرى أين هو؟!شيءٌ فوق الخيال! وهذا الأعرابي يُوعَد به ،وممن يُوعَد به؟يوعد به من رجل خرج خائفاً يترقب لينجوَ بنفسه صلواتُ الله وسلامُه عليه، ومعه الصديق ، خرجوا خشية أن يقتلَهم الذين كفروا أو يقبضوا عليهم ،ولسانُ حالِ سراقة يقول أنت الآن تريدني أن أرجع، حتى لا أقبض عليك، وحتى لا أدل قريشاً عليك، ومع ذلك تعدني بسواري كسرى!
وماهي إلا أيام حتى لبس سراقة سواري كسرى. الله أكبر!
فضعفُ الإيمان، وضعف الثقة بالله، والإقرار والتصديق بما وعد به ووعد به رسوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جعل الكثيرين من المسلمين اليوم يركنون إلى الأسباب المادية فقط .
فالكنوز والحضارات التي تبنى، والمليارات التي يملكها الكفارُ والظلمة سوف تنفق في سبيل الله! إن صدقنا مع الله ،ويكون الأمر عكس ما أمّلُوا، جَمَعُوها ليقاوموا بها الدينَ والإسلام، فالله عز وجل يجعلها غنيمةً للإسلام والمسلمين ليستعينوا بها على الجهاد في سبيل الله ونشر الإسلام والسنة في أرجاء العالم قال تعالى ((حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِين))
نعم تلك سُنّةُ الله بعد اليأس من كلِّ أسبابِه الظاهرة التي يتعلق بها الناس ،يجيء النصر من عند الله فينجو الذين يستحقون النجاة ، ينجون من الهلاك الذي يأخذ المكذبين ،وينجون من البطش والعسف الذي يسلطه عليهم المتجبرون،ويحل بأس الله بالمجرمين ، مدمراً ماحقاً لا يقفون له ،ولا يصده عنهم وليٌ ولا نصير.
بارَك الله لي وَلكُم في القرآنِ العَظيم، ونفعني الله وإيّاكم بما فيهِ من الآياتِ والذّكر الحَكيم، أقول ما تسمعون، وأستغفِر اللهَ لي ولَكم ولجميعِ المسلِمين من كلّ ذنب فاستغفِروه، إنّه هو الغفور الرّحيم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: المنتدى العام-
انتقل الى: