منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
وراء سيدنا حياته النبي ابراهيم العام الحكمه
المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 ظاهرة التأخر عن الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عنترAdmin
Admin


عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 27/10/2011

مُساهمةموضوع: ظاهرة التأخر عن الصلاة    السبت مارس 22, 2014 7:13 pm



الحمدُ لله الذي جَعَل الصلاة راحة قلوب الأخيار، وهي طريق السعادة في دار القرار، أحمده سبحانه وأشكره، جعل الجنة مأوى الذين اتقوا ومثوى

الكافرين النار. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إلهَ حقٍ في البر والجو والبحار، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، بادر إلى

الصلاة بسكينةٍ ووقار، ووقف بين يدي الله بمحبة وخضوع وانكسار، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ما تعاقب الليل والنهار، وما تساقط ورق

الأشجار .

أما بعدُ فيا عباد الله :

اتقوا الله تعالى حق التقوى

قضيَّةٌ مُهِمَّةٌ , وعَلامَةٌ للإسلام بارزةٌ , من خلالِهَا يتَبَيَّنُ الكفرُ من الإسلام , ويَظهرُ النفاقُ من الإيمان , هي الميزانُ الذي تُعرفُ به مكانةُ الشخص

في الإسلام , والمقياسُ الذي يوزنُ به الإسلامُ في قلبه , تلكم يا عباد الله هي الصلاةُ التي من حَفِظَهَا حَفِظَ دينَهُ , ومن ضَيَّعَها فَهُو لِما سِواهَا أضْيَعُ .


أيها المؤمنون :

الصلاةُ مكانَتُها في الإسلام كبيرةٌ , فهي الركنُ الثاني من أركان الدين , وهي عمودُه وقاعدتُه وهي الفاصِلَ بين المسلمين والكافرين فعن أبي سفيان

رضي الله عنه قال سمعت جابراً رضي الله عنه يَقُولُ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ بَيْنَ الرَّجُلِ وَبَيْنَ الشِّرْكِ وَالْكُفْرِ تَرْكَ الصَّلَاةِ»

أخرجه مسلم وعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو بن العاص – رضي الله عنهما - ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ: ذَكَرَ الصَّلَاةَ يَوْمًا فَقَالَ:

(( مَنْ حَافَظَ عَلَيْهَا؟ كَانَتْ لَهُ نُورًا، وَبُرْهَانًا، وَنَجَاةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ لَمْ يُحَافِظْ عَلَيْهَا لَمْ يَكُنْ لَهُ نُورٌ، وَلَا بُرْهَانٌ، وَلَا نَجَاةٌ ، وَكَانَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَعَ قَارُونَ، وَفِرْعَوْنَ، وَهَامَانَ، وَأُبَيِّ بْنِ خَلَفٍ ))
أخرجه أحمد والطبراني وابن حبَّان ورجاله ثقات

وقال عُمَرُ رضي الله عنه: «لَا حَظَّ فِي الإِسْلامِ لِمَنْ تَرَكَ الصَّلاةَ».

أخي المسلم

تبرزُ أهميَّةُ الإسلام عندك , من خلال المحافظةِ على الصلاة , فعنِ الأَسْوَدِ بْنِ يَزِيدَ، قَالَ: سَأَلْتُ عَائِشَةَ رضي الله عنها وعن أبيها مَا كَانَ النَّبِيُّ

صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصْنَعُ فِي بَيْتِهِ؟ قَالَتْ:

«كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ - تَعْنِي خِدْمَةَ أَهْلِهِ - فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلاَةُ خَرَجَ إِلَى الصَّلاَةِ» رواه البخاري .

ويقول صلى الله عليه وسلم «جُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلَاةِ» أخرجه احمد والنسائي والطبراني وهو صحيح .

وكان النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقولُ: " يَا بِلَال، أَرِحْنَا بِالصَّلَاةِ "

وأوصى صلى الله عليه وسلم بعضَ أصحابِه فقال :

«عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ لِلَّهِ، فَإِنَّكَ لَا تَسْجُدُ لِلَّهِ سَجْدَةً، إِلَّا رَفَعَكَ اللهُ بِهَا دَرَجَةً، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً)) أخرجه مسلم.
أيها المسلمون
الصلاةَ الصلاةَ , فقد أمرَ اللهُ بالمحافظَةِ عليه كثيراً , وحَذَّرَ من التهاونِ فيهَا أو التَّكاسُلِ عنها , وكذلك نبيُّه محمدُ بن عبدالله صلى الله عليه وسلم ,

والنصوصُ في ذلك كثيرةٌ لا تخفى على صاحب عقل وبصيرة

لقد أوجبَ اللهُ تعالى الصلاةَ على المسلمينَ حتى في حالاتِ القتال , والنفوسُ أشدُّ ما تكون خوفاً من العدوِّ , يقول سبحانه ((حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ

وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ * فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ )) وقال سبحانه

((فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً)).

وليس هذا فحسب , بل لقد أوجبَ اللهُ تعالى الصلاةَ حتَّى على المريض , فيُصلي حسب حاله , قائماً أو قاعداً , أو جالساً أو على جنبه , يومي إلى

القبلة بالركوع والسجود إيماءً , سواءٌ استطاعَ التطَهُّرَ أم لا , كلُّ ذلك دليلٌ على مكانة الصلاةِ في الإسلام وعِظَمِ منزلتها .




((اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ)).

حرموا أنفسَهُم أجرَ المشي إلى المساجد , وما فيه من الحسناتِ وتكفيرِ الخطايا والسيئات , وبقيت أوزارُهم على ظهورهم ألاَ ساءَ مَا يَزِرُونَ .
عباد الله
إن التأخُّر عن الصلاة يُفَوِّتُ أجراً كثيراً ويفتح باباً للتهاون في الصلاةِ , ويَؤدي في النهاية إلى تركها , فقد روى مسلم في صحيحه فعن أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: رَأَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَصْحَابِهِ تَأَخُّرًا، فَقَالَ:



وهؤلاء المتأخرونَ عن الصلاةِ لو كانوا في طَمَعٍ من مَطَامِعِ الدُّنيا لجاءوا مع أول الناس , ولجَلسوا الساعاتِ الطويلةَ ينتظرون , دون ملَلٍ , لأن

الدنيا أحبُّ إليهم من الآخرة .

عباد الله :
لقد أصبحت المساجدُ مهجورةً تشكوا إلى الله قِلَّةَ المرتادينَ لها , والجالسينَ فيهَا , فقدت الرجالَ الذينَ يُسَبِّحُون اللهَ فيها بِالْغُدُوِّ والآصال .
أيها المؤمنون
وكم يحزُّ في النفس أن نرى في بُيوت مجاورةِ للمساجدِ أعداداً من الرجالِ والشبابِ قدْ هَجَرُوا المساجدَ لا يعرفونها وإن عرفوها لا يعرفونها إلا يومَ الجُمُعَةِ , وأكثرهم قد ألغى الصلاة من حسابه وبالذات صلاةَ الفجر , فأي قلوبٍ لهؤلاء , وأيُّ إسلامٍ لهم , لقد خرجوا بذلك من المسلمين ودخلوا في عِداد المنافقين والكافرين الذين تحرُمُ مجالستُهم و مؤاكلتُهم , إلا أن يُجَدِّدوا التوبة , ويحافظوا على الصلاة .
عباد الله :
لا بُدَّ من وَقْفَةٍ حاسِمَةٍ مع هؤلاء الذين لا يشهدون الصلاةَ مع المسلمين , كلٌّ على حسب دورِه , فالأبُ مسئولٌ , والأخُ مسئولٌ , والجار مسئولٌ , ألا كلُّكم راعٍ ومسئولٌ عن رعيَّتِهِ .
عباد الله
إن الصلاة من أعظم الأمانات عندكم ، مطلوب ، منكم أن تؤدوها وتقيموها قال تعالى :

﴿ وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ﴾

فالله سبحانه أمرنا بالمحافظة على الصلاة فِي أوقاتها والقيام فيها خاشعين خاضعين لجلالته وعظمته ، وجعلها طريق الفوز والسعادة فِي العاجل والآجل قال تعالى :

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾ .
فبالمحافظة على الصلاة تقوى النفس على احتمال الشدائد ، وتثبت عند نزول البلايا والمحن ، قال الله تعالى :
﴿ إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً * إِلَّا الْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ﴾.
فاتقوا الله عباد الله , حافظوا على الصلوات في الجماعة , واعمروا المساجد بطاعة الله تعالى , وتَفَقَّدُوا بعضَكم عند الصلاة , وتآمروا فيما بينكم بالمحافظة عليها , واحذروا من التفريط فيها , أقول ما قد سمعتم وأستغفرُ الله لي ولكم فاستغفروه ......







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anter.forumegypt.net
 
ظاهرة التأخر عن الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: المنتدى العام-
انتقل الى: