منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سيّدنا الانبياء المسيح أباه، ألفاظ النبي الدعوة الحكمة اسماء العام الله الحديث محمد السيرة رسول قصّة الحكمه وراء إبراهيم ميلاد منهج مولد حياته سيدنا الحسنى ابراهيم
المواضيع الأخيرة
» عبادة التفكر.
السبت يوليو 14, 2018 7:30 pm من طرف ثروت

» الجمع بين حديث النهي عن قتل المصلين وحديث قتال الصديق لمانع الزكاة
السبت يوليو 14, 2018 7:24 pm من طرف ثروت

» نده سلس متقطع غير منضبط ويشق عليه الوضوء بعد دخول الوقت
السبت يوليو 14, 2018 7:21 pm من طرف ثروت

» انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتى آواهم المبيت إلى غار فدخلوه.
الجمعة يوليو 13, 2018 9:31 am من طرف ثروت

» طلب الرضوان من الله
الجمعة يوليو 13, 2018 5:36 am من طرف ثروت

» ففروا إلى الله
الجمعة يوليو 13, 2018 5:33 am من طرف ثروت

» الصلة بالله جل في علاه
الجمعة يوليو 06, 2018 8:35 am من طرف ثروت

» الفِرَارُ إِلَى الله
الجمعة يوليو 06, 2018 8:33 am من طرف ثروت

» صلة الارحام فما جزاء الواصل لرحمه في الدنيا والاخرة ؟؟
الجمعة يونيو 29, 2018 4:14 pm من طرف ثروت

يوليو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 هل أعددت لكلامك جواباً بين يدي الله !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: هل أعددت لكلامك جواباً بين يدي الله !   الثلاثاء يوليو 09, 2013 5:16 am

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الإمام ابن دقيق العيد - رحمه الله -:
" ما تكلمتُ كلمةً ، ولا فعلتُ فعلاً ، إلا وأعددتُ له جواباً بين يدي الله عز وجل ".
« طبقات الشافعية الكبرى » (9 /212)

قلت :
سُبحان الله ! ، لله دره ، ما أشد ورعه ، وما أعظم خشيته !
مقولةٌ صعبةُ التطبيق ، من هذا الإمام ، فكيف طبقها !
نسأل الله السترَ ! ، وأن يعفو عن الزلل ، ويحفظنا من الخطل

قال شداد بن أوس-رضي الله عنه- يوما لرجل من أصحابه :
هات السفرة نتعلل بها – نلتهي ونتشاغل بها -
فقال رجل من أصحابه ما سمعت منك مثل هذه الكلمة منذ صحبتك !
فقال : ما أفلتت مني كلمة منذ فارقت رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا مزمومة مخطومة وأيم الله لا تنفلت غير هذه.
حلية الأولياء (1/265 )

قال الحسن - رضي الله عنه - :
ما ضربتُ ببصري ، ولا نطقتُ بلساني ، ولا بطشتُ بيدي ، ولا نهضتُ على قدمي ، حتى أنظر أعلى طاعة أو على
معصية ؟
فإن كانت طاعة تقدمتُ ، وإن كانت معصية تأخرتُ .
الورع (ص116) ، جامع العلوم والحكم (ص76).

قال الحسن البصري -رحمه الله-في قوله عز وجل (وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ):
إن المؤمن لا تراه إلا يلوم نفسه، يقول: ما أردت بكلمتي؟ يقول: ما أردت بأكلتي؟ ما أردت بحديث نفسي؟ فلا تراه إلا يعاتبها؛
وإن الفاجر يمضي قدماً فلا يعاتب نفسه.
تفسير ابن كثير (7/167)

قال أبو الحسن بن مقسم -رحمه الله-:
سمعت أبا الحسن بن بشار يقول ؛ وكان إذا أراد أن يخبر عن نفسه شيئاً قال: أعرف رجلاً حاله كذا وكذا
فقال ذات يوم: أعرف رجلاً منذ ثلاثين سنة ما تكلم بكلمة يعتذر منها. !

طبقات الحنابلة (2/57)

قال عمرُ بنُ ذر -رحمه الله-:
ربما قيلَ لإبراهيم التيميِّ: تكلّمْ، فيقولُ: ما تحضُرني نية
حلية الأولياء(4/211)

قال ميمون بن سياه –رحمه الله-:
ما تكلمت بكلمة منذ عشرين سنة لم أتدبرها قبل أن أتكلم بها إلا ندمت عليها إلا ما كان من ذكر الله.
الصمت لابن أبي الدنيا (ص220)

قال أبو عبيد -رحمه الله-:
دخلنا على محمد بن سوقة، قال: ألا أحدثكم بحديث لعله ينفعكم؟ فإنه نفعني، قال لنا عطاء بن أبي رباح:
يا ابن أخي إنَّ من كان قبلكم كانوا يكرهون فضول الكلام، وكانوا يعدّون فضول الكلام ما عدا كتاب الله تعالى أن يُقرأ، أو أمرا بمعروف أو نهيا عن منكر، أو تنطق في حاجتك في معيشتك التي لا بد لك منها أتنكرون {وإن عليكم لحافظين، كراما كاتبين} [الانفطار: 11] {عن اليمين وعن الشمال قعيد، ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق: 17]

أما يستحي أحدكم لو نشرت عليه صحيفته التي أملاها صدر نهاره أكثر ما فيها ليس من أمر دينه ولا دنياه "

حلية الأولياء (3/314)

قال مورق العجلي -رحمه الله-:
تعلمت الصمت في عشر سنين وما قلت شيئا قط إذا غضبت أندم عليه إذا ذهب عني الغضب.!
حلية الأولياء (2/235)

قال طاووس بن كيسان –رحمه الله-:
ما من شيء يتكلم به ابن آدم إلا أحصي عليه ، حتى أنينه في مرضه!.
سير أعلام النبلاء (5/47)

قال رياح القيسي – رحمه الله-:
قال لي عتبة الغلام : يا رياح إن كنت كلما دعتني نفسي إلى الكلام تكلمت فبئس الناظر أنا، يا رياح إن لها موقفا تغتبط فيه بطول الصمت عن الفضول.
حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (6/ 233)

قال سفيان الثوري -رحمه الله-:
صحبنا ربيع بن خثيم عشرين سنة فما تكلم إلا بكلمة تصعد وقال آخر صحبته سنتين فما كلمني إلا كلمتين.
حلية الأولياء [2/ 110]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل أعددت لكلامك جواباً بين يدي الله !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: حكم وعظات وعبر-
انتقل الى: