منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
السيرة منهج الحكمه الدعوة الحسنى سيدنا الحديث ألفاظ قصّة اسماء سيّدنا الانبياء مولد العام رسول محمد ابراهيم إبراهيم أباه، النبي الحكمة ميلاد حياته الله المسيح وراء
المواضيع الأخيرة
» وهب مطلقته مسكنا واحتاج الآن واستأجر فهل له الرجوع في الهبة؟
الجمعة سبتمبر 14, 2018 4:32 pm من طرف ثروت

»  لا إله إلا الله: معناها، شروطها، أركانها, ونواقضها
الجمعة سبتمبر 14, 2018 4:26 pm من طرف ثروت

»  مم تكون الصدقة؟
الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 3:14 pm من طرف أبو أحمد

»  صفات الفقراء المستحقين للصدقات
الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 3:10 pm من طرف ابو احمد

»  أعذار ترك صلاة الجماعة
الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 3:07 pm من طرف ابو احمد

» فقه البيوع ( متجدد)
الجمعة سبتمبر 07, 2018 8:07 pm من طرف ثروت

» تأملات في أركان الإسلام
الجمعة سبتمبر 07, 2018 4:57 pm من طرف ثروت

» الخلاف في كون النهي يقتضي الفساد وبيان مذهب الحنابلة في ذلك
الجمعة أغسطس 31, 2018 7:33 pm من طرف ثروت

» التزام الحجاب بسبب قدرة المخترقين على الوصول للكاميرا
الجمعة أغسطس 31, 2018 7:29 pm من طرف ثروت

سبتمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 تعـرف على أهل الهدى والبصائر ..وأهل الجهل والظلم !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: تعـرف على أهل الهدى والبصائر ..وأهل الجهل والظلم !   الإثنين مارس 18, 2013 1:49 pm

تعـرف على أهل الهدى والبصائر ..وأهل الجهل والظلم !

أهل الهدى والبصائر
، الذين عرفوا أن الحق فيما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم عن الله ،
وأن كل ما عارضه فشبهات يشتبه على من قل نصيبه من العقل والسمع أمرها
فيظنها شيئا له حاصل ينتفع به وهي : ( كسراب بقيعة يحسبه
الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله
سريع الحساب أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب
ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا
فما له من نور )
.

وهؤلاء هم أهل الهدى
ودين الحق أصحاب العلم النافع والعمل الصالح الذين صدقوا الرسول صلى الله
عليه وسلم في أخباره ولم يعارضوها بالشبهات ، وأطاعوه في أوامره ولم
يضيعوها بالشهوات ، فلا هم في عملهم من أهل الخوض الخراصين الذين هم في
غمرة ساهون ، ولا هم في عملهم من المستمتعين بخلاقهم الذين حبطت أعمالهم في
الدنيا والآخرة وأولئك هم الخاسرون .

أضاء لهم نور الوحي المبين فرأوا في نوره أهل الظلمات في
ظلمات آرائهم يعمهون ، وفي ضلالتهم يتهوكون ، وفي ريبهم يترددون ، مغترين
بظاهر السراب ، ممحلين مجدبين مما بعث الله تعالى به رسوله صلى الله عليه
وسلم من الحكمة وفصل الخطاب ، إن عندهم إلا نخالة الأفكار وزبالة الأذهان
التي قد رضوا بها واطمأنوا إليها وقدموها على السنة والقرآن ، إن في صدورهم
إلا كبر ما هم ببالغيه أوجبه لهم اتباع الهوى ونخوة الشيطان وهم لأجله
يجادلون في آيات الله بغير سلطان .

◘~~◘~~◘~~◘~~◘~~◘~~◘~~◘
أهل الجهل والظلم الذين جمعوا بين الجهل بما جاء به ، والظلم باتباع أهوائهم ، الذين قال الله تعالى فيهم : ( إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى ) .

وهؤلاء قسمان :
أحدهما : الذين يحسبون أنهم على علم وهدى وهم أهل جهل وضلال ، فهؤلاء أهل الجهل
المركب الذين يجهلون الحق ويعادونه ويعادون أهله ، وينصرون الباطل
ويوالونه ويوالون أهله وهم يحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون ، فهم
لاعتقادهم الشيء على خلاف ما هو عليه بمنزلة رائي السراب الذي يحسبه
الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ، فهكذا هؤلاء أعمالهم وعلومهم
بمنزلة السراب الذي يخون صاحبه أحوج ما هو إليه ، ولم يقتصر على مجرد
الخيبة والحرمان كما هو حال من أم السراب فلم يجده ماء بل انضاف إلى ذلك
أنه وجد عنده أحكم الحاكمين وأعدل العادلين سبحانه وتعالى فحسب له ما عنده
من العلم والعمل ، ووفاه إياه بمثاقيل الذر ، وقدم إلى ما عمل من عمل يرجو
نفعه فجعله هباء منثورا : إذ لم يكن خالصا لوجهه ، ولا على سنة رسوله صلى
الله عليه وسلم وصارت تلك الشبهات الباطلة التي كان يظنها علوما نافعة كذلك
هباء منثورا ، فصارت أعماله وعلومه حسرات عليه .

والسراب ما يرى في الفلوات المنبسطة من ضوء الشمس وقت
الظهيرة يسرب على وجه الأرض كأنه ماء يجري . والقيعة والقاع هو : المنبسط
من الأرض الذي لا جبل فيه ولا واد فشبه علوم من لم يأخذ علومه من الوحي
وأعماله ، بسراب يراه المسافر في شدة الحر فيؤمه فيخيب ظنه ويجده نارا تلظى
، فهكذا علوم أهل الباطل وأعمالهم إذا حشر الناس واشتد بهم العطش بدت لهم
كالسراب فيحسبونه ماء فإذا أتوه وجدوا الله عنده فأخذتهم زبانية العذاب
فعتلوهم إلى نار الجحيم فسقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم ، وذلك الماء الذي
سقوه هو تلك العلوم التي لا تنفع . والأعمال التي كانت لغير الله تعالى
صيرها الله تعالى حميما سقاهم إياه كما أن طعامهم من ضريع لا يسمن ولا يغني
من جوع ، وهو تلك العلوم والأعمال الباطلة التي كانت في الدنيا ، كذلك لا
يسمن ولا يغني من جوع ، وهؤلاء هم الذين قال الله تعالى فيهم : ( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ) وهم الذين عنى بقوله : ( وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا ) وهم الذين عنى بقوله تعالى : ( كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعـرف على أهل الهدى والبصائر ..وأهل الجهل والظلم !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى الحوارات والمناقشات-
انتقل الى: