منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
رسول اسماء السيرة حياته ميلاد إبراهيم المسيح الحكمه ابراهيم محمد الانبياء الديون الحكمة العام سيدنا الدعوة منهج الحديث قصّة الحسنى الله سيّدنا مولد ألفاظ النبي وراء
المواضيع الأخيرة
»  دواء الهم والغم والحزن
الجمعة أكتوبر 26, 2018 2:49 pm من طرف ثروت

» ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟
الجمعة أكتوبر 19, 2018 7:22 pm من طرف ثروت

» كانت صائمة قضاء رمضان ودعتها أختها لطعام فأفطرت
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:11 pm من طرف ثروت

» الحلف بغير الله
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:06 pm من طرف ثروت

»  الشرك أعظم الذنوب
الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:02 pm من طرف ثروت

» صوره رائعه
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 5:33 pm من طرف اروه احمد

» أين تذهب الروح أثناء تخدير جسد الإنسان؟
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 4:23 pm من طرف اروه احمد

» وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا
الجمعة أكتوبر 05, 2018 3:57 pm من طرف ثروت

» حكم بيع الطبيب الأسنان التي يخلعها لطلبة الطب
الجمعة سبتمبر 28, 2018 2:46 pm من طرف ثروت

ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 روعة الرحيل .. بترك الأثر الجميل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: روعة الرحيل .. بترك الأثر الجميل   الأربعاء يناير 30, 2013 3:37 pm




الحمد لله رب العالمين، والصلاة
والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن
سار على نهجه واتبع هداه إلى يوم الدين وبعد:



كلنا سنرحل من هذه الدنيا .. وسنلقى المصير الذي لقيه من قبلنا ..



سنغادر هذه الحياة ونفارق الأحبة .. وننتقل إلى دار البرزخ (القبر) .. وليس
لنا أن نفر من ذلك .. وصدق الحق سبحانه وتعالى القائل: (إنك ميت وإنهم
ميتون) .. والقائل: (وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد) والقائل: (أينما تكونوا
يدرككم الموت) .. وهذه الحقيقة هي أمر معلوم .. والنفس البشرية باختلاف
أديانها وأعمارها وثقافاتها تدرك ذلك .. بل إن الأطفال الذين لم يصلوا سن
التمييز على دراية بحتمية هذا الأمر .. فإننا سنلقى هذا المصير في العاجل
أو الآجل ..



فسبحان القوي الذي نفذ أمره .. وتبارك من لا يرد قضاؤه .. وسبحان القاهر الذي لا ينقض حكمه ..



والبشر يتساوون في هذه الحقيقة .. فكلنا حتماً مقضياً سنموت ..



كل ابن أنثى وإن طالت سلامته *** يوماً على آلة حدباء محمول..



ولكن الفرق بين بني آدم في هذا الرحيل المؤكد، أنهم قد تباينوا في مستقبلهم
بعد هذا الرحيل وفي آثارهم التي تركوها بعد هذا الرحيل ..(إن سعيكم لشتى)
..



عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه قال قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله
عليه وسلم: « يَتْبَعُ الْمَيِّتَ ثَلاَثَةٌ فَيَرْجِعُ اثْنَانِ
وَيَبْقَى وَاحِدٌ يَتْبَعُهُ أَهْلُهُ وَمَالُهُ وَعَمَلُهُ فَيَرْجِعُ
أَهْلُهُ وَمَالُهُ وَيَبْقَى عَمَلُهُ » متفق عليه.



إن العمل الذي يعمله الإنسان في هذه الدنيا هو الذي سيخرج به منها، وهو
الذي سيترتب عليه حياته البرزخية في قبره وحفرته ثم حياته الأخروية ..



فإذا كان العمل هو الذي سنخرج به من هذه الدنيا فحري بنا أن نجتهد وأن نكثر
من أعمالنا الصالحة التي هي السبب لأن يرحمنا الله تعالى ونحن بأشد الحاجة
إلى ذلك في ظلمة تلك الحفرة الموحشة، حيث لا قريب ولا حبيب أو صديق ..



في ظلمة القبر لا أمٌ هناك ولا *** أب شفيق ولا أخ يؤنسني



هنيئاً لأهل الإيمان وطاعة الرحمن بهذا الوعد الذي ينتظرهم من الكريم
الرحمن، والذي قد بشرهم به سيد ولد عدنان عليه الصلاة والسلام حيث قال:



(إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه
ملائكة من السماء بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة
وحنوط من حنوط الجنة حتى يجلسوا منه مد البصر ثم يجئ ملك الموت عليه السلام
حتى يجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الطيبة أخرجي إلى مغفرة من الله
ورضوان قال فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها فإذا أخذها لم
يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط
ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض قال فيصعدون بها فلا يمرون
يعنى بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الطيب فيقولون فلان
بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا حتى ينتهوا بها إلى
السماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح لهم فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى
السماء التي تليها حتى ينتهي به إلى السماء السابعة فيقول الله عز و جل
اكتبوا كتاب عبدي في عليين وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها
أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى قال فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان
فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول ربي الله فيقولان له ما دينك فيقول ديني
الإسلام فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول هو رسول الله صلى
الله عليه و سلم فيقولان له وما علمك فيقول قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت
فينادى مناد في السماء أن صدق عبدي فافرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة
وافتحوا له بابا إلى الجنة قال فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد
بصره قال ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول أبشر بالذي
يسرك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول له من أنت فوجهك الوجه يجئ بالخير فيقول
أنا عملك الصالح فيقول رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي وما لي..) الجديث
وهو حديث صحيح رواه الإمام أحمد وغيره.



فمن حفظ الله حفظه الله (احفظ الله يحفظك) .. ومن ذكر الله ذكره الله
(فاذكروني أذكركم) وفي المقابل فإن من نسي الله نسيه الله (نسوا الله
فنسيهم) (نسوا الله فأنساهم أنفسهم) .. والجزاء من جنس العمل .. ولا يظلم
ربك أحداً .. بل إنه يحسن الجزاء ويضاعف الأجر (وما تقدموا لأنفسكم من خير
تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجراً) ..



وهذه الحقيقة الثابتة الراسخة يوجب العلم بها أن نجتهد غاية وسعنا وأن نبذل
كل طاقتنا لأن نترك ــ قبل رحيلنا الذي سنستقبله ــ آثاراً طيبة، يطيب بها
ذكرنا من بعدنا، ويأتينا في قبورنا حسنات تترتب عليها .. قال نبي الرحمة
عليه الصلاة والسلام: «مَنْ سَنَّ فِى الإِسْلاَمِ سُنَّةً حَسَنَةً
فَعُمِلَ بِهَا بَعْدَهُ كُتِبَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا
وَلاَ يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَىْءٌ وَمَنْ سَنَّ فِى الإِسْلاَمِ
سُنَّةً سَيِّئَةً فَعُمِلَ بِهَا بَعْدَهُ كُتِبَ عَلَيْهِ مِثْلُ وِزْرِ
مَنْ عَمِلَ بِهَا وَلاَ يَنْقُصُ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَىْءٌ » رواه مسلم
وغيره.



والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، منها حديث من دعا إلى هدى ... ومن دعا إلى
ضلالة ... ومنها الحديث الصحيح المشهور في إفادة انقطاع العمل بالموت إلا
من ثلاث: علم ينتفع به أو صدقة جارية أو ولد صالح يدعو له ..



إن الموفقين من عباد الله هم من يدركون حاجتهم الشديدة لهذه الأعمال
الصالحة وهم من يجتهدون في أن تستمر أعمالهم الصالحة حتى بعد فراقهم هذه
الدار الزائلة الفانية .. فهنيئاً لمن تأتيهم في قبورهم كل يوم مئات وآلاف
بل ملايين الحسنات .. فأنعم بها من أنفس كريمة .. وأكرم به من اجتهاد
وتوفيق .



وتاريخ هذه الأمة العظيمة يزخر بالنماذج المشرقة في حياتها العملية، والكتب
ثرية بالوصايا الكريمة العظيمة، والتوجيهات الصادقة المؤثرة في الحث على
الاجتهاد في هذا الأمر، والحاجة ماسة لأن تنشر الآثار المباركة التي اجتهد
العلماء والعباد والصالحون في هذه الأمة قي تحقيقها ولتركها من بعدهم، وحتى
لا تنقطع أعمالهم بفراقهم الدنيا وقد أدركوا أن أيامهم وساعاتهم فيها
قليلة !!



وهذا من الزاد الذي أمر الله عباده المؤمنين بالحرص عليه، فقد قال تعالى في
آخر آيات الحج من سورة البقرة: (وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا
أولي الألباب) .. وختم الله تعالى الآية بمخاطبة (أولي الألباب) وبذلك نعلم
أن أولي الألباب وأصحاب العقول السليمة الصحيحة هم من يوفقون إلى استثمار
أيامهم في التزود بالإيمان والأعمال الصالحة ..



أسأل الله أن يرحمنا برحمته الواسعة، وأن يفتح لنا من أبواب الخير وطرقه،
وأن يجعلنا ممن يتركون آثاراً طيبة بعد رحيلهم يأتيهم بسببها الحسنات
الكثيرة والأجر العظيم في دار البرزخ، وترجح بها موازينهم يوم القيامة ..
إن ربي بر رحيم .. وإنه جواد كريم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روعة الرحيل .. بترك الأثر الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى الحوارات والمناقشات-
انتقل الى: