منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى


Uploaded with ImageShack.us


منتدى اسلامى متخصص فى الدعوه إلى الله والمناصحه بين المسلمين وعلوم القراءات العشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سيّدنا وراء مولد الانبياء قصّة الحديث الله الحكمه أباه، السيرة إبراهيم محمد ألفاظ رسول المسيح الحسنى النبي حياته الدعوة ابراهيم اسماء منهج سيدنا الحكمة العام ميلاد
المواضيع الأخيرة
» وهب مطلقته مسكنا واحتاج الآن واستأجر فهل له الرجوع في الهبة؟
الجمعة سبتمبر 14, 2018 4:32 pm من طرف ثروت

»  لا إله إلا الله: معناها، شروطها، أركانها, ونواقضها
الجمعة سبتمبر 14, 2018 4:26 pm من طرف ثروت

»  مم تكون الصدقة؟
الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 3:14 pm من طرف أبو أحمد

»  صفات الفقراء المستحقين للصدقات
الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 3:10 pm من طرف ابو احمد

»  أعذار ترك صلاة الجماعة
الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 3:07 pm من طرف ابو احمد

» فقه البيوع ( متجدد)
الجمعة سبتمبر 07, 2018 8:07 pm من طرف ثروت

» تأملات في أركان الإسلام
الجمعة سبتمبر 07, 2018 4:57 pm من طرف ثروت

» الخلاف في كون النهي يقتضي الفساد وبيان مذهب الحنابلة في ذلك
الجمعة أغسطس 31, 2018 7:33 pm من طرف ثروت

» التزام الحجاب بسبب قدرة المخترقين على الوصول للكاميرا
الجمعة أغسطس 31, 2018 7:29 pm من طرف ثروت

سبتمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 واستدعيت لحظة من لحظات حياتي..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: واستدعيت لحظة من لحظات حياتي..   الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 9:45 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتى فى الله

جلست يومًا بين يدي الله تعالى نادمًا على أوقات قد سلفت من عمري، واستدعيت لحظة من لحظات حياتي..

فقلت لها: أريدك أن ترجعي إليَّ؛ حتى أستغلك بالخير.

قالت: إنَّ الزمان لا يقف محايدًا أبدًا!!

قلت: يا لحظة، أرجوك ارجعي إليَّ؛ حتى أنتفع بكِ، وأعوِّض تقصيري فيك.

قالت: وكيف أرجع وقد غطتني صفحات أعمالك؟!

قلت: افعلي المستحيل وارجعي، فكم من اللحظات قد ضيعتها بعدك!!

قالت: لو كان الأمر بيدي لرجعت، ولكن لا حياة لمن تنادي، وقد طُويت صحائف أعمالك، ورُفعت إلى الله تعالى.

قلت: وهل يستحيل رجوعك إليَّ وأنتِ تخاطبينني؟

قالت: إن اللحظات في الحياة إمَّا صديقة ودودة تشهد لصاحبها، وإمَّا عدوة لدودة تشهد عليه، وأنا من اللحظات التي هي من أعدائك، والتي تشهد عليك يوم القيامة.. فكيف يجتمع الأعداء؟!

قلت: يا حسرتي على ما ضيعت من عمري من لحظات!!

ولكني أرجوك ارجعي إليَّ؛ حتى أعمل فيك صالحًا فيما تركت.

وسكتت اللحظة..

فقلت: يا لحظة، ألا تسمعيني؟! أجيبي أرجوك.

قالت: يا غافلاً عن نفسه، يا مضيعًا لأوقاته... ألا تعلم أنك الآن من أجل إرجاع "لحظة" قد ضيَّعت لحظات من عمرك، فهل عساك أن ترجعها كذلك؟!!

ولكن لا أقول إلا {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} [هود: 114]، فبادر يا... واعمل واجتهد، واتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واستدعيت لحظة من لحظات حياتي..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات حى على الـــــــــــــــــفلاح الإســــلامى :: منتدى الحوارات والمناقشات-
انتقل الى: